عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"أوكسفام" توقف عمل إثنين من موظفيها في الكونغو الديمقراطية بعد اتهامات بالتحرش

بقلم:  يورونيوز
 المنظمة البريطانية غير الحكومية "اوكسفام"
المنظمة البريطانية غير الحكومية "اوكسفام"   -   حقوق النشر  Nasser Nasser/AP2009
حجم النص Aa Aa

أعلنت المنظمة البريطانية غير الحكومية "اوكسفام" الجمعة أنها أوقفت موظفين اثنين عن العمل في إطار تحقيق في معلومات عن سلوك جنسي غير لائق في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مؤكدة بذلك معلومات نشرتها صحيفة تايمز.

وواجهت المنظمة الإنسانية وضعاً حرجاًٍ في 2018 بسبب انتهاكات جنسية ارتكبها بعض موظفيها في هايتي بعد زلزال 2010.

وقالت متحدثة باسم المنظمة في بيان أرسل إلى وكالة فرانس برس"يمكننا أن نؤكد أننا أوقفنا عن العمل اثنين من أعضاء فريق أوكسفام في جمهورية الكونغو الديمقراطية كجزء من تحقيق خارجي مستمر بدأناه في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، في معلومات تتعلق بإساءة استخدام السلطة، بما في ذلك مضايقات وسوء سلوك جنسي".

وأضافت "نحن نعمل بجد لإنهاء هذا التحقيق بطريقة عادلة وآمنة وفعالة"، مؤكدة أن المنظمة غير الحكومية أبلغت مفوضية الجمعيات الخيرية، الهيئة البريطانية التي تشرف على المنظمات الإنسانية.

وذكرت "تايمز" أن 22 موظفاً سابقاً وحالياً في "أوكسفام" كتبوا خطاباً من عشر صفحات إلى إدارة المنظمة في شباط / فبراير، تحدثوا فيه بالتفصيل عن اتهامات باحتيال وفساد وتحرش جنسي وسوء معاملة وتهديدات وترهيب ضد 11 شخصاً.

وتشير المصادر التي نقلت الصحيفة تصريحاتها إلى أنه تم الإبلاغ عن الاتهامات بشكل متكرر إلى الإدارة منذ 2015.

وجاءت هذه المعلومات بعد أسابيع فقط من إعلان منظمة أوكسفام مرة أخرى أنها اصبحت مؤهلة من جديد للحصول على تمويل حكومي استبعدت منه بعد الفضيحة في هايتي.

ويوضح الموقع الإلكتروني لأوكسفام أن المنظمة غير الحكومية تعمل في الكونغو الديمقراطية منذ 1961. وهي تنشط حالياً في ست من مقاطعات هذا البلد.

المصادر الإضافية • ا ف ب