عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نتنياهو يتوعد بتكثيف الهجمات على حركة حماس

euronews_icons_loading
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء بتكثيف الهجمات على حركة حماس، بعد تبادل قصف عنيف بين إسرائيل وقطاع غزة قتل فيه 26 فلسطينيا وإسرائيليتان، في أخطر تصعيد بين الجانبين منذ سنوات أشعلته مواجهات متواصلة منذ حوالي أسبوعين في القدس الشرقية المحتلة.

وقال نتنياهو في مقطع مصور وزعه مكتبه "نفذ الجيش منذ الأمس مئات الهجمات على حماس والجهاد الإسلامي في غزة (...) سنكثف قوة هجماتنا". وأضاف أن حماس "ستتعرض لضربات لم تكن تتوقعها".

والثلاثاء وأفاد مراسلو وكالة فرانس برس أن مبنى من 12 طابقا يضم مكاتب لمسؤولين في حركة حماس دمر بالكامل في غارة جوية إسرائيلية على قطاع غزة. وبحسب مراسلي فرانس برس إنهار المبنى الواقع قبالة البحر بالكامل. كما قتل فلسطيني وأصيب آخر برصاص الجيش الإسرائيلي عند مفترق بالقرب من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة بحسب ما أفاد مصدر أمني فلسطيني.

وقال المصدر "أطلق جنود الاحتلال النار على سيارة كان داخلها اثنان من عناصر جهاز المخابرات العامة، فاستشهد أحدهم واحتجز الجيش الإسرائيلي الآخر وهو مصاب".

وكثفت إسرائيل الثلاثاء ضرباتها ضد أهداف تابعة لحركة حماس التي واصلت وفصائل مسلحة أخرى إطلاق الصواريخ باتجاه الدولة العبرية.

وتجدد تبادل القصف الثلاثاء بين إسرائيل وقطاع غزة حيث قتل 28 فلسطينيا منذ الإثنين في الضربات الإسرائيلية، وفق وزارة الصحة التابعة لحركة حماس التي تسيطر على القطاع المحاصر. وجاءت الضربات ردا على إطلاق صواريخ من من القطاع في اتجاه إسرائيل تسببت بمقتل إسرائيليتين وجرح 85 آخرين.

وبين القتلى في قطاع غزة تسعة أطفال. وأصيب أيضا في القطاع 125 شخصا بجروح.

وقتلت المرأتان في مدينة عسقلان في جنوب إسرائيل في حادثين منفصلين إثر انفجار صاروخين أطلقا من قطاع غزة، على ما أكدت خدمة الطوارئ الإسرائيلية لوكالة فرانس برس. وشاهدت صحفية في وكالة فرانس برس الناس يركضون في اتجاه الملاجئ في عسقلان مع انطلاق صافرات الإنذار.

ونفذت إسرائيل غارات كثيرة ومكثفة ظهر الثلاثاء على قطاع غزة. وكانت دفعات من الصواريخ أطلقت منذ الصباح في اتجاه إسرائيل، وفق ما أفاد صحافيون لفرانس برس في القطاع، مشيرين الى أن الصواريخ كانت تخرج من كل مكان.

وقالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في بيان "في ضربةٍ صاروخيةٍ هي الأكبر من نوعها، استهدفت كتائب القسام ظهر اليوم أسدود وعسقلان ب137 صاروخاً من العيار الثقيل خلال خمس دقائق، ولا زال في جعبتنا الكثير".

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن ما لا يقل عن 40 صاروخا أطلقت خلال دقائق باتجاه أشدود وعسقلان والمناطق المحيطة بقطاع غزة. وقال الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 300 صاروخ أُطلقت من غزة منذ الاثنين، وأن نظام القبة الحديدية الدفاعي اعترض أكثر من 90 بالمئة منها.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن صباحا أنه قصف 130 "هدفا عسكريا" في غزة، مشيرا الى مقتل 15 عنصرا من حركتي حماس والجهاد الإسلامي. وأوضح المتحدث باسم الجيش جوناثان كونريكوس لصحافيين أن غالبية الأهداف لحركة حماس. وأضاف "نحن في المراحل الأولى من ضرباتنا المضادة، سوف تستمر (...). نحن مستعدون لمواجهة تصعيد".

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي مقتل قياديَين ميدانيَين في سرايا القدس، الجناح العسكري للحركة في غارة إسرائيلية الثلاثاء، مشيرة الى أن غارة إسرائيلية ضربت "هدفا كان يتواجد فيه مجاهدونا"، و"يوجد لدينا شهداء ومفقودون".

وبدأ التصعيد في غزة بعد تصاعد المواجهات في القدس الشرقية لا سيما في محيط المسجد الأقصى بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية والتي تسببت منذ أيام مئات الجرحى.

viber

تحاصر إسرائيل قطاع غزة الذي يعيش فيه قرابة مليوني شخص منذ 2007. وحصلت ثلاث حروب مدمرة منذ ذلك الوقت بين حماس وإسرائيل في 2008 و2012 و2014.

المصادر الإضافية • أ ف ب