عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أصغر دي جي في دبي تشق طريقها للشهرة في المسابقة العالمية

euronews_icons_loading
أصغر دي جي في دبي تشق طريقها إلى الشهرة
أصغر دي جي في دبي تشق طريقها إلى الشهرة   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

قبل أن تتعلم القراءة والكتابة، اكتشفت الطفلة الأذرية ميشيل رسول، الأقراص الدوارة لموسيقى الهيب هوب وتخديشها لإصدار إيقاعات خاصة بها. بعد أربع سنوات، في سن التاسعة، أصبحت واحدة من أفضل عازفات الدي جي في العالم وتنافست في البطولة العالمية لهذا العام.

في منزلها في مدينة دبي، تذكرت كيف بدأت عملها كطفلة مشهورة، ليس منذ فترة طويلة.

قالت ميشيل لوكالة أسوشييتد برس: "نظرت إلى والدي أثناء عزفه على الدي جي وقلت،" هل يقوم بالسحر أو شيء من هذا القبيل؟ إنه ساحر حقيقي! مُشبعة بالحماس"عندما بلغت الخامسة من عمري، في عيد ميلادي، قلت له، أبي، أريد أن أصبح عازفة دي جي مشهورة عالمياً. سأبدأ التدرب."

كما لو كانت تسرد مسيرة دامت عقوداً، ابتسمت ابتسامة عريضة وأضافت: "والباقي هو التاريخ".

احتلت ميشيل، أصغر متسابقة على الإطلاق في بطولة "DMC World DJ"، المرتبة 14 من أصل 85 نجم "دي جي" من جميع أنحاء العالم في فئة "Portablist" هذا العام، وهي مسابقة عالمية. أقيمت مسابقة 2021 عبر الإنترنت بسبب جائحة فيروس كورونا.

على الرغم من أنها لم تتقدم إلى الدور التالي هذه المرة، إلا أنها مصممة على هزيمة والدها، فاجيف "دي جي شوك، رسولوف"، المحترف الذي علمها مباديء المهنة.

قالت: "أحب التنافس في المسابقات، أحب تقنيات الدي جي فقط". "هذا هو طموحي."

منذ اللحظة التي أعطاها فيها والداها مجموعة أدوات تشغيل دي جي مصغرة، أدرك قدرات ميشيل غير العادية. حتى في طفولتها، كانت مفتونة بهذا وتضغط على جميع أزرار معدات والدها.

حين كان أقرانها يستمعون إلى أغاني الأطفال، أو كما قالت، "أغنيات بابي شارك" أو أغاني الحروف الإنجليزية " أي بي سي"، تقول ميشيل إنها كانت مدمنة على أساطير موسيقى الراب مثل توباك شاكور، وتشاك د، و جاي زي ونوتوريوس بى. آي. جى، ومايكل جاكسون، الذي لا يزال المفضل لديها.

بدأ والداها ينشر لقطات لها وهي تعزف على الإنترنت، وانفجرت شعبية ميشيل. استقطب حسابها وشخصيتها على إنستغرام باعتبارها "أصغر دي جي في العالم"، 110 آلاف متابع. قالت إن الرسائل عبر الإنترنت من ال دي جي الطموحين الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و65 عاماً، تدفقت من جميع أنحاء العالم.

تظهر ميشيل من خلال بعض المشاركات وهي ترقص إلى جانب والدها الذي يرتدي نظارات شمسية، ويعزف موسيقى الهيب هوب وألحان تكنو مباشرة لمستمعيها، وتعزف في أوقات فراغها وتشارك في مناسبات مثل مهرجان دبي للمأكولات الأخير. قبل أن يوقف الوباء التجمعات الكبيرة، كانت ميشيل تؤدي ألحانها بانتظام في حفلات الزفاف والمناسبات والمهرجانات الموسيقية في جميع أنحاء المدينة.

بينما يركز بقية العالم على إنجازاتها كعازفة دي جي، تنشغل ميشيل في الحياة كطالبة في الصف الثالث، وتدرس في المدرسة عبر الإنترنت، وتتزلج على الألواح، وتقرأ وتتنزه مع الأصدقاء وتلعب مع الكلاب في متنزه حيها. لكن قلبها دائماً في أسطواناتها.

تقول "لا أستطيع تخيل حياتي بدون موسيقى". " منذ البداية، عندما كنت صغيرة حقاً."

المصادر الإضافية • أ ب