عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأمم المتحدة: النزاعات المسلحة ساهمت في تقويض مكافحة كوفيد-19

بقلم:  يورونيوز
مارك لوكوك
مارك لوكوك   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

اعتبرت الأمم المتحدة أن استمرار النزاعات المسلحة والصراعات حول العالم ساهم في انتشار الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وقال مارك لوكوك، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ، إن نزاعات في دول مثل سوريا والكونغو، بالإضافة إلى صراعات جديدة، استمرت على الرغم من المناشدات الأممية لوقف إطلاق النار أملاً في تركيز الجهود على مكافحة الجائحة.

وقال لوكوك أمام مجلس الأمن إن هذا زاد من صعوبة السيطرة على انتشار فيروس كورونا ورعاية المصابين في العديد من البلدان.

واستشهد لوكوك "بتقارير متعددة عن فظائع" ارتكبت ضد المدنيين المحاصرين في النزاعات أثناء الوباء.

وطبقاً للوكوك، يعرقل انعدام الأمن والعقوبات وإجراءات مكافحة الإرهاب والعقبات الإدارية العمليات الإنسانية، كما أن الوباء جعل تسليم المساعدات أصعب بسبب تعليق الرحلات وإغلاق الحدود وإجراءات الحجر الصحي والإغلاق.