محادثات ليبيا في جنيف تسعى لتمهيد الطريق لانتخابات ديسمبر

محادثات ليبيا في جنيف تسعى لتمهيد الطريق لانتخابات ديسمبر
محادثات ليبيا في جنيف تسعى لتمهيد الطريق لانتخابات ديسمبر Copyright Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

جنيف (رويترز) - اجتمع موفدون ليبيون يوم الاثنين في سويسرا في مستهل محادثات مدتها أربعة أيام تديرها الأمم المتحدة وتهدف إلى تهيئة الظروف القانونية المواتية لإجراء الانتخابات المقررة في ديسمبر كانون الأول والتي يأملون أن تكون بداية "عهد جديد" في البلاد.

ويشارك نحو 75 موفدا في المناقشات الجارية في جنيف حيث يأملون في الاتفاق على قواعد دستورية للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة يوم 24 ديسمبر كانون الأول.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا يان كوبيش إن من المؤسف أن القضية لم تُحسم، مضيفا أن المغادرة دون حل ليست "خيارا" بالنظر إلى الجدول الزمني.

وأضاف "أطالبكم بالتغلب على خلافاتكم وأي مشكلة ثقة وأن تركزوا مناقشاتكم في الأيام التالية على التوصل إلى أكبر توافق ممكن وأن تعملوا بصورة بناءة على سد الثغرات الباقية من خلال الحلول الوسط".

وقال كوبيش في رسالة بالفيديو إنه ينبغي للمشاركين المضي قدما عبر التصويت إذا تعذر تحقيق إجماع.

واتفقت الفصائل المتحاربة على هدنة منذ أكتوبر تشرين الأول ووافقت جميعها على حكومة وحدة وطنية انتقالية وعلى إجراء انتخابات. ومع ذلك تثور الشكوك في الجلسات الخاصة حول مدى التزام كل طرف في حين ما زالت العديد من الجماعات المسلحة تمارس نفوذا على الأرض مما قد يقوض نزاهة الانتخابات.

وأبدى العديد من المشاركين تفاؤلهم لدى بدء المحادثات.

وقالت ماجدة الفلاح عضو المجلس الأعلى للدولة الليبي إن الهدف هو التوصل إلى توافق يخدم البلاد ويخرجها من أزمتها ويحقق الاستقرار ويحرك الاقتصاد من جديد لبداية "عهد جديد" من الديمقراطية والعدالة ومدنية الدولة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الأسبوع الماضي إن الانتخابات هي السبيل الوحيد لضمان تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: بايدن يحسم الانتخابات التمهيدية في ميشيغان رغم اعتراضات الأمريكيين العرب

غزة.. 145 يوما من الدمار والدماء والنزوح وربع سكان القطاع باتوا قاب قوسين أو أدنى من المجاعة

شاهد: أول زيارة دولة لأمير قطر إلى فرنسا.. استثمارات بـ10 مليارات يورو وغزة في قلب المحادثات