عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أكراد سوريا يسلمون روسيا عشرين يتيماً من عائلات تنظيم الدولة الإسلامية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
euronews_icons_loading
صور للأيتام الروس المولودين لأبوين مرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية، في مدينة القامشلي شمال شرق سوريا، 3 يوليو/تموز 2021
صور للأيتام الروس المولودين لأبوين مرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية، في مدينة القامشلي شمال شرق سوريا، 3 يوليو/تموز 2021   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

سلّمت الإدارة الذاتية الكردية السبت في مدينة القامشلي في شمال شرق سوريا وفداً دبلوماسياً روسياً عشرين طفلا فقدوا أباءهم المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

ومنذ إعلان القضاء على "خلافة" التنظيم المتطرف قبل عامين، تطالب الإدارة الذاتية الدول المعنية باستعادة رعاياها من أفراد عائلات التنظيم الموجودين في المخيمات، أو مواطنيها المحتجزين في سجون ومخيمات، فيما تمتنع بلدانهم عن القيام بذلك.

وقالت دائرة العلاقات الخارجية في الادارة الذاتية لفرانس برس أنه "تم تسليم عشرين طفلاً من الجنسية الروسية كانوا في مخيم روج" إلى الوفد الروسي السبت.

وأضاف المصدر أن جميع الأطفال المسلمين أيتام وتتراوح أعمارهم بين ثلاث سنوات و16 عاما.

وكانت موسكو قد استلمت من الإدارة الذاتية الكردية في نيسان/أبريل 34 طفلاً يتيما من أبناء العائلات المنتمية إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وروسيا من أولى القوى الأجنبية التي بدأت تنظيم عمليات ترحيل لمواطنيها من سوريا والعراق، وتسلمت حتى الآن أكثر من 200 شخص من سوريا.

وتتردّد غالبية الدول، لا سيما الأوروبية في الاستجابة لدعوة الأكراد. وقد رحّل بعضها مثل فرنسا عددا محدودا من الأطفال بينهم أيتام.

ودقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأربعاء الماضي ناقوس الخطر، بشأن احتجاز "مئات الأطفال، غالبيتهم فتيان لا تتجاوز أعمار بعضهم 12 عاماً، محتجزون في سجون للبالغين، وهي أماكن لا ينتمون إليها ببساطة".

وعلى إثر ذلك، أكدت الإدارة الذاتية الكردية ضرورة إنشاء مراكز لإعادة تأهيل أطفال العائلات المنتمية لتنظيم الدولة الإسلامية، وطالبت المجتمع الدولي بتقديم الدعم لمساعدتها.

viber

وبدأت الحرب في سوريا العام 2011 وتعقّدت بمرور الأعوام مع ضلوع قوى أجنبيّة وتزايد عدد الجماعات المسلحة والجهادية.