عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روحاني يعتذر للإيرانيين عن انقطاع التيار الكهربائي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الإيراني حسن روحاني.
الرئيس الإيراني حسن روحاني.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قدم الرئيس الإيراني المنتهية ولايته حسن روحاني، الثلاثاء، اعتذارًا نادرًا عن حالات انقطاع التيار الكهربائي المتكررة الأخيرة والتي تسببت في شل الأعمال والمؤسسات وإغراق المنازل في الظلام لساعات طويلة.

اعتذار روحاني جاء خلال اجتماع حكومي تم بثه على الهواء مباشرة على التلفزيون الحكومي حيث أقر الرئيس المنتهية ولايته بأن انقطاع التيار الكهربائي المزمن خلال الأسبوع الماضي تسبب في "الكثير من الألم" للإيرانيين وأعرب عن أسفه في خطاب غير عادي. وقال روحاني في كلمته "أقدم اعتذاري للناس الأعزاء الذين واجهوا هذه المشاكل التي سببت لهم الآلام".

في الأيام الأخيرة، أدى انقطاع التيار الكهربائي المتكرر إلى انتشار الفوضى والاضطراب في شوارع العاصمة طهران ومدن أخرى. كما أدى ذلك إلى تعطل إشارات المرور وإغلاق المصانع وتعطيل الاتصالات السلكية واللاسلكية والتأثير على أنظمة المترو وأجهزة إعادة الإرسال الموجودة حول المدن التي تعزز إشارات الهاتف المحمول إلى جانب أجهزة تسجيل النقد الإلكترونية.

وأفادت بعض البلدات في شمال إيران عن محدودية الوصول إلى المياه لأن انقطاع التيار الكهربائي أثر على إمدادات الأنابيب. وقالت شرطة المرور في العاصمة إن الانقطاع المفاجئ للتيار الكهربائي فاجأ المسؤولين بالكامل.

غضب شعبي يتحول إلى احتجاجات ضد النظام

وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها بنطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، الغضب الشعبي من انقطاع التيار الكهربائي والذي تحول إلى احتجاجات متفرقة أمام مكاتب الكهرباء المحلية وفي الشوارع المشلولة. وفي بعض مقاطع الفيديو، ردد المتظاهرون هتافات مناهضة للحكومة من الأبراج الشاهقة المظلمة.

وألقى المسؤولون الإيرانيون باللوم في انقطاع الكهرباء على الحرارة الخانقة التي تضرب البلاد، وتصاعد الطلب على الكهرباء وتفاقم الجفاف الذي هدد بوقف توليد الطاقة الكهرومائية.

ارتفعت درجات الحرارة إلى أكثر من 41 درجة مئوية في طهران والمدن الكبرى الأخرى. وفي الصحراء الجنوبية للبلاد، بلغت درجات الحرارة 50 درجة مئوية ما سبب ارتفاع استهلاك سكان المدن على مكيفات الهواء.

بلغ الطلب على الطاقة ذروته في الأيام الأخيرة عند 66000 ميغاوات، متجاوزًا قدرة التوليد العملية للبلاد البالغة 65000 ميغاوات. في الشهر الماضي، خضعت محطة الطاقة النووية الإيرانية الوحيدة لإغلاق طارئ غير مسبوق بسبب مشاكل تقنية أصابت مولداً. وعادت المنشأة الواقعة في مدينة بوشهر الساحلية الجنوبية للعمل في مطلع الأسبوع بعد أن قال المهندسون إنهم أصلحوا المولد المعطل.

سوء صيانة واهتراء المنشآت القاعدية

وما زاد في تفاقم مشاكل انقطاع التيار الكهربائي في إيران سوء صيانة مرافق الكهرباء بشكل صحيح. كما أدى نقص قطع الغيار إلى تعقيد بناء محطات جديدة لمواكبة النمو الجامح في البلاد.

وعلى مدى العقدين الماضيين، تطورت المجمعات السكنية والأسواق المحلية ومراكز التسوق الضخمة المجهزة بمكيفات الهواء، حيث لم تعد التجهيزات القديمة توفير طلبات الاستهلاك الكبيرة على التيار الكهربائي.

viber

وفي حين أن انقطاع التيار الكهربائي خلال فصل الصيف يحدث بشكل متقطع في إيران، فإن نقص هطول الأمطار في الآونة الأخيرة إلى تفاقم المشاكل الكهربائية في البلاد. وقال روحاني إن هطول الأمطار انخفض بنحو 50 بالمئة العام الماضي، مما تسبب في تضاؤل ​​إمدادات المياه في السدود لتزويد البلاد بالوقود. وأضاف روحاني أن توليد الطاقة الكهرومائية انخفض إلى 7000 ميغاوات مقارنة من متوسط ​​يقدر بنحو 12000 ميغاوات خلال السنوات الأخيرة.

المصادر الإضافية • أسوشييتد برس