عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صحافي تركي منفي إلى ألمانيا يتعرض لاعتداء قرب منزله

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عناصر من الشرطة الألمانية (أرشيف)
عناصر من الشرطة الألمانية (أرشيف)   -   حقوق النشر  Karl-Josef Hildenbrand/AP
حجم النص Aa Aa

تعرض صحافي تركي معارض للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، لاعتداء أمام منزله في منفاه الألماني.

وليل الأربعاء، اعتدى رجال ثلاثة على إرك أكارير (48 عاماً) الكاتب في صحيفة بيرغون التركية المستقلة، وتم إسعافه إلى المشفى سريعاً حيث بقي هناك لعدة ساعات تحت للمراقبة الطبية.

وفي فيديو نشره عبر حسابه في تويتر قال الصحافي إن الرجال المعتدين طلبوا منه أن يتوقف عن الكتابة، مضيفاً أن الاعتداء عليه وقع في باحة بيته الخلفية بالقرب من العاصمة برلين.

وكان أكارير نشر قبل الفيديو صورة وقال إنه تعرض لهجوم بالسكاكين والعصي، ملقياً اللوم على مؤيدي حزب العدالة والتنمية الذي يقوده الرئيس التركي إردوغان.

وكتب الصحافي "أعرف المهاجمين. لن أستسلم للفاشية أبداً".

من جهتها أكدت الشرطة الألمانية أن الصحافي تعرض لاعتداء من قبل عدّة أشخاص، وقالت إنها فتحت تحقيقاً في القضية.

وكان أكارير ملاحقاً بسبب كتابته مع مجموعة أخرى من الصحافيين عن ضابط في الاستخبارات التركية، قتل في ليبيا سابقاً، ودفن في بلاده بطريقة "سرية".

وأدانت محكمة تركية خمسة بين الصحافيين بتهم متنوعة أبرزها "انتهاك القوانين الاستخباراتية التركية وفضح أسرار"، بينما لم يصدر حكم نهائي في ملف أكارير بعد.

ويعيش أكارير في منفاه الألماني منذ 2016.

وقال صحافيون أتراك آخرون يقيمون في الخارج إن الاعتداء عبارة عن "رسالة مباشرة" من الرئيس التركي إردوغان نفسه مفادها أن المقيمين في الخارج لا يزالون عرضة "اعتداءات عنيفة".

المصادر الإضافية • وكالات