عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تؤكد قدرتها على تخصيب اليورانيوم بنقاء 90% إذا احتاجت ذلك

بقلم:  Reuters
Rouhani says Iran can enrich uranium to 90% purity if needed - Mehr
Rouhani says Iran can enrich uranium to 90% purity if needed - Mehr   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من باريسا حافظي

دبي (رويترز) – قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الأربعاء إن طهران يمكنها تخصيب اليورانيوم حتى درجة نقاء تصل إلى 90 بالمئة، وهي الدرجة المستخدمة في الأسلحة، إذا احتاجت مفاعلاتها النووية لذلك، لكنه أضاف أن بلاده لا تزال تسعى لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 والذي من شأنه الحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات.

ويشير تصريح روحاني، وهو الثاني هذا العام عن تخصيب اليورانيوم بنسبة 90 بالمئة التي تلائم القنابل النووية، إلى عزم إيران على مواصلة خرق الاتفاق النووي في غياب أي اتفاق لإحيائه.

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن روحاني قوله خلال اجتماع للحكومة “منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قادرة على تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 و60 بالمئة وبإمكانها أيضا التخصيب بنسبة 90 بالمئة لو احتاجت مفاعلاتنا ذلك يوما ما”.

ويحدد الاتفاق النووي الإيراني السقف الذي يمكن لطهران أن تصل إليه في تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 3.67 بالمئة وهو ما يقل عن درجة 20 بالمئة الذي حققته قبل الاتفاق ويقل كثيرا عن 90 بالمئة اللازم لصنع سلاح نووي.

وخرقت إيران الاتفاق بعدة طرق منذ انسحاب الولايات المتحدة منه عام 2018 بما شمل إنتاج يورانيوم مخصب بدرجة نقاء 20 بالمئة و60 بالمئة.

وانتقد روحاني، الذي سيسلم الرئاسة في الخامس من أغسطس آب إلى رجل الدين المنتمي لغلاة المتشددين إبراهيم رئيسي، بشكل ضمني كبار متخذي القرار في إيران “لعدم سماحهم” لحكومته بإعادة إحياء الاتفاق النووي خلال ولايته.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عنه قوله “انتزعوا فرصة التوصل إلى اتفاق من هذه الحكومة. نأسف بشدة لإهدار تلك الفرصة”.

وتأجلت الجولة السادسة من المحادثات النووية في فيينا في 20 يونيو حزيران. ولم يُحدد موعد الجولة التالية بعد ويقول مسؤولون إيرانيون وغربيون إنه لا تزال هناك أوجه خلاف كبيرة يتعين حلها.

وقال مسؤولان إيرانيان بارزان لرويترز إن الرئيس المنتخب رئيسي يعتزم اتباع “نهج أكثر تشددا” في المحادثات بعدما يتولى الرئاسة، وأضافا أن المحادثات قد تستأنف في أواخر سبتمبر أيلول أو أوائل أكتوبر تشرين الأول.

وقال أحدهما إن عددا كبيرا من أعضاء فريق التفاوض الإيراني قد يتم استبدالهم بمسؤولين متشددين لكن كبير المفاوضين في الملف النووي عباس عراقجي سيظل في منصبه “لبعض الوقت على الأقل”.

وقال المسؤول الآخر إن رئيسي يعتزم إبداء “مرونة أقل والمطالبة بمزيد من التنازلات” من واشنطن مثل الإبقاء على سلسلة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة التي تخصب اليورانيوم والإصرار على رفع العقوبات الأمريكية المرتبطة بحقوق الإنسان والإرهاب.