عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محكمة أمريكية تتهم 4 إيرانيين بالتخطيط لخطف شخصية صحفية منتقدة لإيران

بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

من جويل شكتمان

واشنطن (رويترز) – اتهم الادعاء الأمريكي أربعة إيرانيين قال إنهم من عناصر المخابرات الإيرانية بالتخطيط لخطف شخصية صحفية منتقدة لإيران ومقيمة بالولايات المتحدة، وفقا لما ورد في عريضة اتهام كشفت عنها وزارة العدل الأمريكية يوم الثلاثاء.

ورغم أن العريضة لم تذكر اسم الشخصية المستهدفة، أكدت رويترز إنها الصحفية الأمريكية الإيرانية الأصل مسيح علي نجاد التي تعمل بالخدمة الفارسية في إذاعة صوت أمريكا والمهتمة بقضايا حقوق الإنسان في إيران.

وامتنعت وزارة العدل عن التعليق حين طلبت رويترز تأكيد أن علي نجاد هي المستهدفة من المخطط.

وأشارت عريضة الاتهام إلى أن الإيرانيين الأربعة استعانوا بمحققين خاصين متعللين بذرائع كاذبة لمراقبة الشخصية الصحفية في بروكلين بمدينة نيويورك وتصوير عائلتها ومنزلها بالفيديو في إطار مخطط لإخراجها من البلاد.

وقالت أودري ستراوس المدعية الأمريكية بالمنطقة الجنوبية من نيويورك إن المدعَى عليهم الأربعة خططوا “لأخذ ضحيتهم المستهدفة إلى إيران عنوة حيث كان مصير الضحية سيصبح غامضا على أفضل تقدير”.

وعند التواصل مع علي نجاد هاتفيا يوم الثلاثاء بعد الإعلان عن الاتهام، قالت إنها في حالة صدمة.

وقالت إنها عملت مع مكتب التحقيقات الاتحادي منذ تواصل معها قبل ثمانية أشهر وعرض عليها صورا التقطها من كانوا يخططون لخطفها.

وأضافت “أظهروا لي أن الجمهورية الإيرانية باتت قريبة جدا”.

وقالت إنها أثارت حفيظة إيران بإلقاء الضوء على‭‭ ‬‬احتجاجات نسائية هناك اعتراضا على القوانين التي تلزم المرأة بارتداء الحجاب وكذلك بالتحدث عن مقتل إيرانيين في مظاهرات خلال عام 2019.

وذكر الادعاء في بيان صحفي أن إيران استهدفت الشخصية الصحفية “لحشدها الرأي العام في إيران والعالم لإحداث تغيير في قوانين النظام وممارساته”.

وقالت علي نجاد إن ضباط مكتب التحقيقات الاتحادي نقلوها وزوجها إلى سلسلة من المنازل خلال سير التحقيق حفاظا على سلامتهما.

وقالت إنها لا تزال مصدومة بعد قراءة عريضة الاتهام.

أضافت “لا أستطيع أن أصدق أنني لست في مأمن حتى في أمريكا”.