عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ساسة أفغان يلتقون بممثلين لطالبان في الدوحة مع استمرار القتال

بقلم:  Reuters
Afghan leaders leave for Doha seeking to revive stalled peace talks
Afghan leaders leave for Doha seeking to revive stalled peace talks   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

كابول (رويترز) – اجتمع ساسة أفغان مع ممثلين لحركة طالبان في قطر يوم السبت ودعا الجانبان إلى إحلال السلام حتى مع تصاعد القتال وفرار آلاف من ديارهم.

وتفاقم الصراع الدائر منذ عشرين عاما مع انسحاب القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة وشن طالبان هجمات في شتى أرجاء أفغانستان وسيطرتها على مناطق ومعابر حدودية في الوقت الذي طوقت فيه عواصم الأقاليم.

ويجتمع المفاوضون في الدوحة منذ سبتمبر أيلول لكنهم أخفقوا في تحقيق تقدم جوهري مع نفاد الوقت قبل الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية بحلول 11 سبتمبر أيلول.

وقال عبد الله عبد الله ، رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في الحكومة في مستهل محادثات جديدة رفيعة المستوى من المقرر أن تستمر يومين “دعونا … نتخذ خطوات مهمة لمواصلة عملية السلام لمنع قتل الناس”.

وأضاف “لأننا لا نستطيع دفع ثمن هذا بالدم ولا يمكننا التملص من المسؤولية عن ذلك”.

وأبدى الملا عبد الغني بردار نائب زعيم طالبان أسفه لعدم إحراز تقدم. وقال “لكن لا يزال هناك أمل وستبذل طالبان جهودا من أجل أن تسفر المحادثات عن نتيجة إيجابية”.

وقال مسؤولون محليون إن نحو 12 ألف أسرة في إقليم طخار الشمالية اضطرت إلى الفرار من منازلها مع استمرار القتال.

وتجمع كثيرون عند مدرسة في عاصمة الإقليم ومعهم القليل من الإمدادات. وقال أحد الفارين واسمه محمد أمين لرويترز “لم نحصل على أي مساعدة أو يتم إعطاؤنا حتى سجادة. لا يمكن حتى لكلب أن يعيش هنا”.

واندلع قتال عنيف في إقليم قندهار بجنوب أفغانستان وسيطرت طالبان الأسبوع الماضي على منطقة سبين بولداك على الحدود مع باكستان لكن الحكومة الأفغانية قالت يوم الجمعة إنها استعادت السيطرة على المعبر الحدودي.

وقُتل دانيش صديقي الصحفي برويترز يوم الجمعة أثناء تغطيته اشتباكات بين قوات الأمن الأفغانية ومقاتلي طالبان في المنطقة.

وقال مسؤولون على الجانب الباكستاني من الحدود إن المعبر فُتح يوم السبت مما سمح لمئات الأفغان الذين تقطعت بهم السبل في باكستان خلال القتال بالعودة.

وقالت وكالة الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية إن أكثر من ألفي شخص نزحوا في قندهار هذا الشهر وأعلن حاكم إقليم قندهار مساء الجمعة حظر التجول في مدينة قندهار ليلا بسبب القتال.

وتقدر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن 270 ألف أفغاني نزحوا داخل البلاد منذ يناير كانون الثاني مما رفع عدد من ن اضطروا لترك ديارهم إلى أكثر من 3.5 مليون.