عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: 30 قتيلا على الأقل في هجوم دامٍ بسوق في بغداد عشية الأضحى

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
euronews_icons_loading
عاجل
عاجل   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

قتل نحو 30 شخصاً على الأقل وأصيب نحو 50 آخرين بجروح الاثنين بانفجار عبوة ناسفة عشية عيد الأضحى في سوق في مدينة الصدر المكتظة في شرق العاصمة العراقية بغداد.

وأفاد مصدر أمني وآخر طبي عن مقتل 28 شخصاً، بينهم سبعة أطفال وثمانية نساء، وإصابة 52 بجروح، فيما قال مصدر أمني آخر إن عدد القتلى وصل إلى ثلاثين في الهجوم الذي وقع في إحدى أكثر ضواحي بغداد فقراً واكتظاظاً، وهي معقل مناصري رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الذي يملك نفوذاً كبيراً على الساحة السياسية في العراق.

وأوضحت خلية الإعلام الأمني أن التفجير تمّ "بواسطة عبوة ناسفة محلية الصنع".

ولم تتبن أي جهة التفجير حتى الآن فيما أظهرت صور من موقع الانفجار في سوق الوحيلات حالة من الهلع بين السكان.

ونقل الجرحى إلى المستشفيات القريبة، فيما استنفرت وزارة الصحة العراقية "جميع مؤسساتها" لإسعاف الضحايا كما قالت في بيان رسمي. وقالت السلطات في بيان إن القائد العام للقوات المسلحة أي رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أمر بفتح تحقيق بملابسات التفجير.

وتعدّ مدينة الصدر إحدى ضواحي بغداد الفقيرة والأكثر اكتظاظاً بالسكان، وهي معقل مناصري رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الذي يملك نفوذاً كبيراً على الساحة السياسية في العراق.

واستنكر زعيم تيار الحكمة الشيعي عمار الحكيم التفجير الذي وقع فيما "يستعد شعبنا لاستقبال عيد الأضحى المبارك"، داعياً "الجهات الأمنية إلى بذل مزيد من الجهود للحفاظ على أرواح المواطنين".

وهذا التفجير هو الأكبر منذ الهجومين الانتحاريين اللذين هزا وسط العاصمة العراقية في كانون الثاني/يناير وأسفرا عن مقتل 32 شخصاً في أكبر اعتداء منذ ثلاث سنوات في العاصمة التي شهدت هدوءا نسبياً منذ هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية نهاية عام 2017.

وقالت السلطات في بيان إن القائد العام للقوات المسلحة أي رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أمر بفتح تحقيق بملابسات التفجير، الأكبر منذ الهجومين الانتحاريين اللذين هزا وسط العاصمة العراقية في كانون الثاني/يناير وأسفرا عن مقتل 32 شخصاً وتبناهما تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر في العام 2014 على أراض شاسعة من العراق وسوريا.

توتر

استخدم التنظيم الذي سيطر لسنوات على أجزاء واسعة من العراق هذا الأسلوب في مناطق عدة. ورغم أن القوات العراقية نجحت في القضاء على التنظيم بعد معارك دامية، فإن خلايا منه لا تزال تنشط في بعض المناطق البعيدة عن المدن، وتستهدف بين وقت وآخر مواقع عسكرية. ووقعت تفجيرات في بغداد في حزيران/يونيو 2019.

كذلك، قتل 18 شخصاً مطلع أيار/مايو الماضي، غالبيتهم من عناصر الأمن في سلسلة هجمات شنها جهاديون في مناطق متفرفة من العراق.

يأتي ذلك فيما يستقبل الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في 26 تموز/يوليو في واشنطن، على وقع محادثات يجريها العراق مع الولايات المتحدة لوضع جدول زمني لانسحاب قوات التحالف الدولي التي انتشرت لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2014.

ويقدم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، الدعم للقوات العراقية في حربها على تنظيم الدولة الإسلامية لكن البرلمان العراقي صوت في 5 كانون الثاني/يناير 2020 على خروج قوات التحالف من البلاد.

ولا يزال نحو 3500 جندي أجنبي على الأراضي العراقية، من بينهم 2500 أميركي، لكن تنفيذ انسحابهم قد يستغرق سنوات.

ويترافق ذلك مع تصاعد التوتر في العراق بين مجموعات شيعية موالية لإيران وواشنطن منذ اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ونائب قائد قوات الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس السنة الماضية في ضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد.

واستهدف نحو خمسين هجوماً صاروخيّاً أو بطائرات مسيّرة المصالح الأميركيّة في العراق منذ بداية العام. وتُنسب هذه الهجمات التي لم تتبنّها أيّ جهة إلى الحشد الشعبي وهو تحالف من فصائل موالية لإيران مندمجة في القوات الحكومية العراقية.

وشنت الولايات المتحدة من جهتها ضربات نهاية حزيران/يونيو على مواقع للحشد في العراق وسوريا ما أسفر عن مقتل نحو عشرة في صفوف مقاتلين موالين لإيران. ويثير ذلك مخاوف من اندلاع صراع مفتوح في العراق بين حليفتي بغداد الولايات المتحدة وإيران.