المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولون: قوات إسرائيلية تقتل صبيا فلسطينيا بالرصاص في الضفة الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) – قال مسؤولون فلسطينيون إن قوات إسرائيلية قتلت صبيا فلسطينيا يبلغ من العمر 12 عاما كان يركب في سيارة مع والده في الضفة الغربية المحتلة يوم الأربعاء.

وقال الجيش الإسرائيلي إن أحد جنوده أطلق النار باتجاه إطارات السيارة بعد أن خلص إلى أن السيارة شاركت في “نشاط مشبوه” في وقت سابق من اليوم. ويشكك الفلسطينيون في هذه الرواية.

وأضاف الجيش في بيان “نبحث في ادعاء أن صبيا فلسطينيا قتل نتيجة إطلاق النار. ويقوم ضباط كبار بمراجعة الحادث”.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الصبي توفي “متأثراً بجروح حرجة في الصدر، أصيب بها برصاص الاحتلال اليوم الأربعاء في بلدة بيت أمر شمال الخليل”.

وقال الجيش إن القوات الموجودة في الموقع شاهدت رجلين يقتربان من المنطقة بالسيارة في وقت سابق يوم الأربعاء، ويخرجان منها ثم “(يحفران) في الأرض قبل مغادرة المكان”.

وأضاف أن القوات “اقتربت من الموقع بحذر وعند الفحص عثرت على حقيبتين إحداها تحتوي على جثة رضيع حديث الولادة”.

وقال رئيس بلدية بيت أمر إن عائلة قروية دفنت مولودتها الجديدة المتوفاة في المنطقة يوم الأربعاء.

وأضاف رئيس البلدية نصري صبارنة لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) إن الجنود الإسرائيليين “اقتحموا المقبرة ونبشوا قبر الطفلة عقب دفنها بساعات، وأخرجوا جثمانها وألقوا به بمحاذاة القبر”.

وفي وقت لاحق يوم الأربعاء، قال الجيش إن القوات شاهدت ما اعتقدت أنها نفس السيارة المشاركة في الحفر السابق تقترب من المنطقة.

وأضاف أن “القوات حاولت إيقاف السيارة باتباع إجراءات اعتيادية منها الصياح وإطلاق أعيرة نارية تحذيرية في الهواء. وبعد توقف السيارة أطلق أحد الجنود النار باتجاه إطارات السيارة لإيقافها”.

وقال الجيش إن الشرطة العسكرية الإسرائيلية تحقق في الحادث.