المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سفارتا أمريكا وبريطانيا في أفغانستان: طالبان ربما ارتكب جرائم حرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
سفارتا أمريكا وبريطانيا في أفغانستان: طالبان ربما ارتكب جرائم حرب
سفارتا أمريكا وبريطانيا في أفغانستان: طالبان ربما ارتكب جرائم حرب   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

كابول (رويترز) – قالت السفارتان الأمريكية والبريطانية في كابول يوم الاثنين إن مقاتلي حركة طالبان ربما ارتكبوا جرائم حرب في جنوب أفغانستان من خلال أعمال قتل انتقامية بحق مدنيين، وهو اتهام ينفيه مقاتلو الحركة.

وقال سهيل شاهين عضو فريق التفاوض التابع لطالبان في الدوحة لرويترز إن التغريدات التي جاءت فيها هذه الاتهامات “تقارير لا أساس لها”.

ونشرت السفارة الأمريكية بيانا على تويتر تتهم فيه طالبان بقتل عشرات المدنيين في منطقة سبين بولداك بإقليم قندهار الجنوبي، التي تشهد قتالا عنيفا. ونشرت أيضا السفارة البريطانية البيان في تغريدة.

وقالت السفارة الأمريكية على تويتر “أعمال القتل تلك يمكن أن تشكل جرائم حرب ويجب التحقيق فيها ومحاسبة المسؤولين عنها من مقاتلي وقادة طالبان”.

وتشكل التغريدات، المصحوبة بدعوات لوقف إطلاق النار، تصعيدا لانتقادات الولايات المتحدة العلنية للحركة مع انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان وشن طالبان هجوما على مستوى البلاد.

ووصف وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن يوم الاثنين التقارير التي تفيد بارتكاب طالبان لأعمال وحشية بأنها “مثيرة للقلق وغير مقبولة على الإطلاق”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس إن طالبان مسؤولة عن معظم “أعمال العنف المروعة والوحشية” في أفغانستان.

وسيطر مقاتلو طالبان الشهر الماضي على منطقة سبين بولداك الاستراتيجية، وهي معبر تجاري مهم يقع على الحدود مع باكستان، ودار قتال عنيف منذ ذلك الحين بينما تحاول القوات الأفغانية استعادة المنطقة.