عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نهاية مأساوية.. أشلاء بشرية في عجلات طائرة أمريكية أقلعت من مطار كابول

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
طائرة نقل تابعة للقوات الجوية الأمريكية من طراز C-17 أثناء إقلاعها على مدرج مطار كابول الدولي  في أفغانستان يوم الاثنين  16 أغسطس 2021
طائرة نقل تابعة للقوات الجوية الأمريكية من طراز C-17 أثناء إقلاعها على مدرج مطار كابول الدولي في أفغانستان يوم الاثنين 16 أغسطس 2021   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن الجيش الأمريكي الثلاثاء أنّه عثر على "أشلاء بشرية" في عجلات طائرة النقل العسكرية التي حاول مئات الأفغان المذعورين التعلّق بها أثناء إقلاعها من مطار كابول الإثنين.

وقال سلاح الجو الأمريكي في بيان إنّه سيراجع كل مقاطع الفيديو المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي لطائرة النقل العسكرية "سي-17" التي طاردها مئات الأشخاص أثناء إقلاعها من مدرج مطار كابول وقد حاول بعضهم بطريقة جنونية التشبّث بجوانبها أو بعجلاتها.

وأظهر مقطع فيديو آخر نفس الطائرة وهي تحلّق فوق كابول قبل أن يسقط منها ما بدا أنّه شخصان.

ونقل البيان عن المتحدّثة باسم سلاح الجوّ آن ستيفانيك قولها إنّه بالإضافة إلى مقاطع الفيديو التي تمّ تحميلها على مواقع التواصل الاجتماعي والتقارير الصحفية التي أفادت بسقوط أشخاص من الطائرة بُعيد إقلاعها، فقد تمّ العثور على أشلاء بشرية في عدّة هبوط الطائرة عندما حطّت في قاعدة "العديد" الجوية في قطر.

وشدّدت المتحدثة على أنّ سلاح الجيش قرّر فتح تحقيق في "الحادث المأسوي". وأضافت أنّ "التحقيق سيكون شاملاً للسماح لنا بالحصول على كلّ الحقائق حول هذا الحادث المأسوي".

ولم تعلن المتحدّثة عن أيّ حصيلة لضحايا الحادث، ولا أكّدت المعلومات التي أفادت عن مصرع شخص سحقاً تحت عجلات الطائرة أثناء إقلاعها.

وكانت طائرة النقل قد هبطت لتوّها في مطار كابول لإفراغ حمولتها من المعدّات المخصّصة للتعزيزات العسكرية الأمريكية المرسلة لتأمين إجلاء المدنيين من أفغانستان حين هجم عليها مئات الأفغان.

viber

وقالت ستيفانيك إنّه "قبل أن يتمكّن الطاقم من تفريغ الطائرة، كان مئات الأفغان يحاصرونها" بعدما اجتاحوا المدرج إثر اختراقهم الطوق الأمني للمطار. وأضافت أنّه "في مواجهة الوضع المتدهور بسرعة حول الطائرة، قرّر الطاقم المغادرة في أسرع وقت ممكن".

المصادر الإضافية • أ ف ب