عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ولي عهد أبوظبي وإردوغان يناقشان تعزيز العلاقات وسط تقارب دبلوماسي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
محمد بن زايد آل نهيان ورجب طيب أردوغان، أنقرة، تركيا، الثلاثاء 28 فبراير 2012
محمد بن زايد آل نهيان ورجب طيب أردوغان، أنقرة، تركيا، الثلاثاء 28 فبراير 2012   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس التركي رجب طيب إردوغان في اتصال هاتفي مسألة تعزيز العلاقات بين البلدين المتنافسين، حسبما أفادت الإثنين وكالة الأنباء الإماراتية.

وهذا الاتصال هو الأعلى مستوى بين قادة البلدين منذ سنوات، ويأتي بعد زيارة قل مثيلها لوفد إماراتي إلى أنقرة هذا الشهر ترأّسه مستشار الأمن القومي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان لبحث التعاون الاقتصادي.

مرّت العلاقات بين الإمارات وتركبا بفترة صعبة على مدى سنوات، إذ دعم كل منهما طرفاً مختلفاً في النزاع في ليبيا، بينما تختلف مواقفهما أيضاً في قضايا إقليمية أخرى بينها الموقف من الاسلام السياسي الذي ترفضه أبوظبي.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إن الشيخ محمد بن زايد وإردوغان بحثا "العلاقات الثنائية والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين".

كما تبادلا "وجهات النظر بشأن عدد من القضايا والملفات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك".

بذل إردوغان جهوداً للتواصل مع مجموعة من الدول الإقليمية المنافسة من بينها مصر، في محاولة لإنهاء العزلة الدبلوماسية المتزايدة التي تواجهها تركيا ما خفف من زخم المستثمرين الأجانب في الاقتصاد التركي الضعيف.

من جهتهم، قام مسؤولون إماراتيون بسلسلة من الزيارات لدول منافسة مؤخرا بينها قطر بعد قطيعة استمرت أكثر من ثلاث سنوات.

وكتب المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات أنور قرقاش في تغريدة الثلاثاء "اتصال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بالشيخ محمد بن زايد كان ايجابياً وودياً للغاية".

viber

وتابع أن الإمارات تسعى "إلى بناء الجسور وتعظيم القواسم والعمل المشترك مع الأصدقاء والأشقاء لضمان عقود مقبلة من الاستقرار الإقليمي والازدهار لجميع شعوب ودول المنطقة".