عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كشمير تودع زعيمها سيد جيلاني.. والهند تفرض قيودا أمنية لمنع تحول الجنازة إلى احتجاج مناهض

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
صورة أرشيف للزعيم الكشميري المناهض لنيودلهي سيد علي جيلاني. 19/08/2014
صورة أرشيف للزعيم الكشميري المناهض لنيودلهي سيد علي جيلاني. 19/08/2014   -   حقوق النشر  SAJJAD HUSSAIN/AFP
حجم النص Aa Aa

دفن الزعيم الكشميري الانفصالي سيد علي شاه جيلاني في مراسم جرت وسط إجراءات أمنية مشددة قبيل فجر الخميس في مدينة سريناغار حيث فرضت السلطات الهندية إغلاقا في المنطقة المضطربة الواقعة في الهيمالايا.

وكان جيلاني المعارض الشرس للحكم الهندي في كشمير الأربعاء عن 92 عاما بعد صراع طويل مع المرض. وبعيد وفاته، نشر آلاف من رجال الشرطة لمنع أي اضطرابات في الإقليم المتنازع عليه.

وقال مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس إن جيلاني دفن عند الساعة 04,30 الخميس في مقبرة بالقرب من منزله في مدينة سريناغار، موضحا أن أن عددا قليلا من أقاربه حضروا مراسم الدفن بينهم اثنان من أبنائه.

وكان جيلاني الذي أمضى سنوات في السجن أو في الإقامة الجبرية طلب أن يُدفن في مقبرة الشهداء في سريناغار، لكن السلطات رفضت هذا الطلب، حسب المصدر نفسه. وقال المسؤول "أشرفنا على التريتبات الأساسية".

وذكر سكان إن السلطات تحركت خوفا من تحول تشييعه إلى اضطرابات. وقال احدهم إن "القوات في كل مكان وهناك حواجز من الاسلاك الشائكة على كل طريق رئيسي".

وبعد وفاته، دعي السكان بمكبرات الصوت في المسجد الرئيسي الواقع بالقرب من منزل جيلاني، السكان إلى السير نحو المنزل. لكن الشرطة قالت إنه لن يُسمح لأحد في وادي كشمير بمغادرة منزله.

ونعى رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في تغريدة على تويتر جيلاني. وكتب أنه "حزين جدا " لوفاة "المناضل من أجل حرية الكشميريين" الذي كان يخضع للإقامة الجبرية في منزله طوال السنوات الـ11 الماضية.

كان جيلاني مريضا منذ عدة أشهر يعاني من مشاكل في القلب والكليتين.

وقال عمران خان إن جيلاني "كافح طوال حياته من أجل شعبه وحقه في تقرير المصير" مشيرا إلى أنه "عانى من السجن والتعذيب من قبل الدولة الهندية المحتلة لكنه بقي حازما".

وأعلن يوم حداد وطني في باكستان.

وجيلاني المعارض للحضور الهندي في المنطقة المتنازع عليها ذات الأغلبية المسلمة في جبال الهملايا والمقسّمة بين الهند وباكستان منذ العام 1947، كان قيد الإقامة الجبرية منذ 11 عاماً وكان مريضاً منذ أشهر.

وحارب الزعيم الانفصالي من أجل دمج كشمير الهندية مع الجانب الباكستاني منذ الستينات وأمضى عشر سنوات في السجن بدءاً من العام 1962.

ويتمركز أكثر من نصف مليون جندي هندي في كشمير، وهي المنطقة التي كانت سبباً في اثنتين من الحروب الهندية الباكستانية الثلاث منذ استقلال البلدين.

viber

ومنذ إبطال الحكم الذاتي لكشمير الهندية في آب/أغسطس 2019، استبدلت الحكومة المنتخبة محلياً بنائب حاكم عيّنته نيودلهي وتطبّق الآن قوانين جديدة فيها.

المصادر الإضافية • أ ف ب