عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزراء صحة مجموعة العشرين يدعون إلى ضرورة أن يكون اللقاح "حقا في متناول الجميع"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
وزراء صحة مجموعة العشرين يدعون إلى ضرورة أن يكون اللقاح  حقا في متناول الجميع
وزراء صحة مجموعة العشرين يدعون إلى ضرورة أن يكون اللقاح حقا في متناول الجميع   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

يركز اجتماع وزراء صحة مجموعة العشرين ، الذي تستضيفه إيطاليا ويستمر ليومين انطلاقا من يوم الأحد (الخامس من سبتمبر/ أيلول 2021) على المعركة العالمية الجارية ضد كورونا بالإضافة إلى استراتيجيات التعامل المستقبلي مع الأوبئة. ويبحث الوزراء أيضا طرق تحسين كيفية تبادل المعرفة العلمية وكيف يمكن أن يكون الحصول على اللقاح أكثر عدلا.

وزير الصحة الايطالي روبرتو سبيرانزا قال من جانبه إن الاجتماع الذي أطلق عليه اسم "ميثاق روما" يجب أن يضمن أن "اللقاح هو حق للجميع وليس امتيازًا للقلة".ويواصل روبرتو سبيرانزا ، الذي يأمل في إبرام إعلان مشترك يوم الاثنين ، "إنه تحد تشترك فيه جميع الدول هنا".

وقبيل انعقاد الاجتماعات الرئيسية، استضاف وزير الصحة الايطالي روبرتو سبيرانزا بالفعل يوم السبت خبراء لإجراء محادثات حول الصحة النفسية. وقال "لا صحة وعافية بدون صحة نفسية سليمة"، مضيفا أنه "خلال الأشهر الصعبة للجائحة، أصبح هذا الأمر أكثر أهمية"

في المملكة المتحدة ، سيتم فرض جواز سفر اللقاح في المسارح الرئيسية خلال شهر سبتمبر. ويشير الوزير المسؤول عن التطعيم إلى أن الأمر يتعلق بالسماح للاقتصاد البريطاني "بالبقاء مفتوحًا" ، على غرار الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

ويشير وزير اللقاحات البريطاني، نديم الزهاوي إلى أن "التحقق من حالة التطعيم مكّن من إعادة فتح الملاعب" ، محذّرًا من أن "الأماكن التي تستقبل عددًا كبيرًا من المتفرجين "قد تؤدي في النهاية إلى ارتفاع حقيقي في الإصابات". لكن لم تتخذ الحكومة قرارًا نهائيًا بشأن تطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا.

ويشير نديم الزهاوي إلى أن "التحقق من حالة التطعيم مكّن من إعادة فتح الملاعب"، محذّرًا من أن الأماكن التي تستقبل عددًا كبيرًا من المتفرجين "قد تؤدي في النهاية إلى ارتفاع حقيقي في الإصابات".

لكن لم تتخذ الحكومة قرارًا نهائيًا بشأن تطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا. وقالت اللجنة المشرفة على التلقيح ضد كوفيد-19 في المملكة المتحدة الجمعة، الثالث من سبتمبر/ أيلول إنّ حملاتها لن تشمل الأطفال المتمتعين بصحة جيدة وتتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما؛ خلافا للعديد من الدول الغربية ورغم المخاوف من تداعيات العودة المدرسية.

وأوضحت اللجنة في مشورتها أنّ "الأدلة المتوافرة تشير إلى أن الفوائد الصحية الفردية للتلقيح ضد كوفيد-19 منخفضة لدى من تراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما والذين لا يعانون من ظروف صحية كامنة تعرّضهم لخطر الإصابة الشديدة

يأتي ذلك في وقت أظهرت فيه بيانات مجمعة أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم يقترب من 220.3 مليون حتى صباح يوم الأحد، فيما تجاوز عدد جرعات اللقاحات التي جرى إعطاؤها 5.42 مليار جرعة.

وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 220 مليونا و289 ألف حالة. كما أظهرت البيانات أن إجمالي الوفيات ارتفع إلى أربعة ملايين و561 ألف حالة. وأوضحت البيانات المجمعة أن إجمالي عدد اللقاحات المضادة لكورونا التي جرى إعطاؤها في أنحاء العالم تجاوز خمسة مليارات و428 مليون جرعة.

في سياق آخر، تظاهر آلاف الأشخاص في أمستردام يوم الأحد احتجاجًا على القيود المرتبطة بفيروس كورونا. وشاركت ستون منظمة في هذا التجمع الذي يعتبر الأكبر منذ بدء الإجراءات التقييدية.