Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بوريس جونسون يعفي وزير خارجيته من منصبه ويكلف امرأة على رأس الدبلوماسية البريطانية

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ووزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في مكتب الشؤون الخارجية والكومنولث والتنمية بلندن، في 27 أغسطس 2021
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ووزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في مكتب الشؤون الخارجية والكومنولث والتنمية بلندن، في 27 أغسطس 2021 Copyright JEFF GILBERT/ POOL/AFP
Copyright JEFF GILBERT/ POOL/AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وأكد داونينج ستريت أن رئيس الوزراء أقال ويليامسون بعد ظهر الأربعاء، مع نفس المصير لباكلاند كوزير العدل وجينريك من الإسكان.

اعلان

قرر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إعفاء دومينيك راب من حقيبة الخارجية بعدما انتُقد بسبب إدارته للأزمة الأفغانية، وكلّفه وزارة العدل، وفق ما أعلن داونينغ ستريت الأربعاء.

تم استبداله بوزيرة التجارة الخارجية، ليز تروس، ويعد تغيير راب الخطوة الأبرز في هذا التعديل الوزاري الذي أجراه بوريس جونسون.

وعُيّن أيضاً راب الليبرالي البالغ 47 عاماً، نائباً لرئيس الوزراء، وهو منصب كان يشغله بحكم الأمر الواقع حتى الآن، إذ إنه تولى قيادة الحكومة في ربيع 2020 عندما كان جونسون في المستشفى إثر إصابته بكوفيد-19.

وأكد داونينج ستريت أن رئيس الوزراء أقال ويليامسون بعد ظهر الأربعاء، مع نفس المصير لباكلاند كوزير العدل وجينريك من الإسكان.

وقد كان رئيس الوزراء يجري تعديلًا طال انتظاره لفريقه الأعلى مع خطط لتشكيل حكومة "قوية وموحدة" في أعقاب الاضطرابات الناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

كان ويليامسون أحد الوزراء الذين يعتبرون الأكثر عرضة لخطر أن يُطلب منهم العودة إلى المقاعد الخلفية، وأعلن خروجه بالقول "إنه لشرف كبير أن أكون وزيرا للتعليم منذ عام 2019"، مضيفا أنه سيواصل دعم رئيس الوزراء والحكومة.

كما تعهد جينريك بمواصلة دعم رئيس الوزراء "بكل طريقة ممكنة"، وقال "إنني فخور للغاية بكل ما أنجزناه"، وشكر زملائه في وزارة الإسكان.

وجاءت إقالته من فريق جونسون الأعلى في أعقاب الخلافات، بما في ذلك الموافقة غير القانونية على تطوير إسكان أحد المتبرعين من حزب المحافظين ورحلاته المثيرة للدهشة أثناء الإغلاق.

كما ذهب بكلاند، الذي قال إنه كان "شرفًا" للخدمة في الحكومة خلال السنوات السبع الماضية، بما في ذلك العامين الأخيرين كوزير للعدل.

وقال "أنا فخور للغاية بكل ما أنجزته، إلى المغامرة التالية".

وانتقد بوب نيل، النائب المحافظ الذي يرأس لجنة العدل في مجلس العموم، خروج بوكلاند قائلاً: "أنت تستحق الأفضل".

viber

وأضاف نيل: "لقد قمت بعمل من الدرجة الأولى، والأهم من ذلك أنك دافعت دائمًا عن سيادة القانون ونزاهة نظام العدالة".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

البرلمان البريطاني أمام جلسة حساسة للاستماع لجونسون على خلفية فضيحة ترويج

كتاب جديد يزعم أن بلينكن وأوستن حاولا إقناع بايدن بتأجيل الانسحاب من أفغانستان

سوناك يقيل وزيرة الداخلية المثيرة للجدل ويعين ديفيد كاميرون وزيرا للخارجية