عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: في حديقة حيوانات كابول أطفال يتنزهون ويأكلون المثلجات وسط أسلحة طالبان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
حديقة حيوانات كابول-أفغانستان
حديقة حيوانات كابول-أفغانستان   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

ليس المشهد السائد في حديقة الحيوانات في كابول مختلفا كثيرا عن ذاك المألوف في حدائق أخرى، حيث يرتعب الأطفال عند رؤية الحيوانات البرّية ويلحّون على أهلهم لتناول المثلّجات، إلا أن الفارق الوحيد هو أن عناصر من حركة طالبان يتجوّلون بين الزوّار، حاملين أسلحتهم الرشاشة.

تنزه هؤلاء المقاتلون المتحمسون لالتقاط صور السيلفي الذاتية في أرجاء الحديقة بهدوء بعد صلاة الجمعة. فكثر منهم يزورون للمرة الأولى مدينة ما، فكيف بالأحرى حديقة حيوانات، بعدما أمضوا سنوات من القتال المرير في الريف الأفغاني.

ويتولى هؤلاء العناصر الذين يحملون رشاشات "كلاشنيكوف" و"إم 16" مراقبة حظائر الحديقة فيما تتوزع في أرجائها عائلات كبيرة العدد، تستظل الأشجار لتذوّق محتويات سلال الوجبات، أو للاستمتاع بالمثلجات أو حبوب الرمان المملحة التي يحبها الأفغان.

ما يلبث أن تخترق الهدوء النسبي للمكان صيحات وضجة عندما يمسك أحد العناصر غزالاً من قرنيه مثيرًا بهجة أصدقائه.

وفي مكان أخر من الحديقة، وقف ستة رجال من مديرية المخابرات - يرتدون بزات عسكرية، ويحملون جعباً قتالية مليئة بالذخيرة وأصفادًا فولاذية - لالتقاط صورة جماعية مشتركة مع أحد الملالي.

وبعد أن يلتقط حامل الكاميرا الصورة، يحرص الجميع على أن يدققوا فيها، ثم يبادر أحدهم، وقد ألصق راية طالبان على مخزن الرصاص في رشاشه، إلى الإيماء بإبهامه علامة الرضى.

في وقت لاحق ، يسمح مسلحون آخرون لصبيان لا تتجاوز أعمارهم ثماني سنوات، بحمل رشاشاتهم، ثم يخلدون هذه اللحظة بهواتفهم المحمولة.

ويبدو العشرات من مقاتلي طالبان المسلحين في الحديقة وكأنهم عنصر جذب جديد مستقل عن الحيوانات. إلا أن كثراً منهم لا يحملون السلاح، ويعتمرون قبعات تقليدية ويضعون عمامات وشالات. وقد رُسمت عيون البعض بالكحل، وهو مألوف لدى الرجال الأفغان.

لكن عامل الجذب الرئيسي في حديقة كابول للحيوانات يبقى أسدها المسمى "الأسد الأبيض" الذي ينام في حظيرة. فقد حل "الأسد الأبيض" محل الذكر مرجان، نجم الحديقة السابق الذي نفق عام 2002. وأقيم تمثال برونزي لمرجان يطالع زوار الحديقة عند وصولهم، وكُتب على شاهد قبره: "هنا يرقد مرجان الذي كان في الثالثة والعشرين من عمره. كان الأسد الأشهر في العالم".

كذلك يحظى حوض السمك وبيت الزواحف بشعبية كبيرة، وتحرص النساء اللواتي يضعن البرقع أو النقاب أو مجرد الحجاب على أخذ أولادهن لزيارتهما.

أما الثعبان فملفوف في هيكل زجاجي كبير ، بينما تسبح الأسماك الذهبية وسمك السلور والسلاحف في أحواض السمك.

ويقول عبد القادر الذي يبلغ من العمر 40 عاما والذي يعمل في إدارة مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية: "أحب الحيوانات حقاً، وخصوصاً تلك الموجودة في بلادنا". ويضيف عبد القادر المنتمي إلى طالبان والذي حضر إلى الحديقة مع مجموعة من الأصدقاء كلهم رجال: "أحب الأسود كثيراً".

وردا على سؤال عن وجود أشخاص يحملون الأسلحة النارية في حديقة الحيوانات، وهو أمر لا يمكن تصوره في أي مكان آخر في العالم، أكد عبد القادر أن حركته تؤيد حظرها حتى "لا يخاف الأطفال أو النساء". ولكن من الواضح أن التعليمات لم تنفذ.

أما سمير العالق في كابول في انتظار عودته إلى لندن حيث يعيش، فيقول أثناء سيره في الحديقة مع نجله أحمد البالغ ست سنوات إن الأطفال عاشوا "أوقاتاً صعبة للغاية" منذ أن استولت طالبان على السلطة في منتصف آب/أغسطس، فهم "لم يروا مثل هذه الأمور من قبل".

ويتابع سمير قائلاً "لم نتوقع وصولهم بهذه السرعة. الوضع هادئ تماماً في كابول، لكن المشكلة هي أن الناس لا يشعرون بالأمان نظراً إلى الطريقة التي يتصرف بها" عناصر الحركة.

يبلغ رسم الدخول 40 سنتاً إلى الحديقة الواقعة بجوار نهر كابول، لكن بعض عناصر طالبان يدخلون من دون أن يدفعوا، متجاهلين بوضوح- أو على الأقل أولئك منهم الذين يجيدون القراءة - لافتة كتب عليها "الاسلحة ممنوعة في حديقة الحيوانات".

المصادر الإضافية • أ ف ب