عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الحوثيون يعدمون تسعة في ميدان عام بعد إدانتهم بقتل مسؤول بارز عام 2018

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
مقاتل تابع للحوثيين
مقاتل تابع للحوثيين   -   حقوق النشر  Hani Mohammed/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

قالت حركة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران يوم السبت إن السلطات أعدمت تسعة أدينوا في تهم تتعلق بقتل القيادي في الحركة صالح الصماد في 2018 والذي كان أعلى قائد مدني في الحركة آنذاك.

وكان الصماد يشغل منصب رئيس المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين. وقُتل في 2018 في ضربة جوية نفذها التحالف الذي تقوده السعودية في مدينة الحديدة المطلة على الساحل الغربي للبلاد.

وكان أهم مسؤول حوثي يقتله التحالف في الحرب المستمرة منذ سنوات والتي يقاتل فيها الحوثيون قوات موالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والتي تتخذ من مدينة عدن في الجنوب مقرا.

وقالت وكالة الانباء "سبأ" المتحدّثة باسم الحوثيين السبت إنّ "النيابة العامة نفّذت حكم القصاص الشرعي بحق تسعة من أعضاء خلية تحالف العدوان المتورطين في جريمة اغتيال" الصماد.

وأضافت "جرى التنفيذ في ميدان التحرير ... رميا بالرصاص" بحضور قيادات في صفوف المتمردين وسكان في صنعاء.

وحاكم الجهاز القضائي في صنعاء الخاضعة لسيطرة المتمردين العديد من الأشخاص بتهمة "التورط" في الضربة الجوية، وأصدر أحكاما بإعدام 16 شخصا بينهم سبعة غيابيا.

ويُذكر أنّ الحكم بالإعدام يشمل قادة سياسيين يمنيين وآخرين أجانب بينهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي يتولى كذلك وزارة الدفاع في المملكة، والرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وبدأ النزاع المسلّح على السلطة في اليمن مع سيطرة المتمردين الحوثيين على صنعاء وانطلاقهم في حملة للسيطرة على مناطق أخرى، قبل أن يتصاعد في آذار/مارس 2015 مع تدّخل السعودية على رأس التحالف العسكري دعما للحكومة.

وقُتل في البلد الفقير منذ بدء عمليات التحالف آلاف المدنيين، فيما يعيش ملايين السكان على حافة المجاعة جراء أسوأ أزمة انسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

وتعيش غالبية قيادات الحوثيين في صنعاء وأعلنت السعودية التي غالبا ما تتعرض لهجمات من قبل المتمردين، مكافآت مالية لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال أي منهم.

المصادر الإضافية • أ ف ب