المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يكشف عن آلية "طموحة" لبناء شبكة الجيل الخامس لتسريع وتيرة الإنترنت

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الاتحاد الأوروبي يكشف عن آلية "طموحة" لبناء شبكة الجيل الخامس لتسريع وتيرة الإنترنت
الاتحاد الأوروبي يكشف عن آلية "طموحة" لبناء شبكة الجيل الخامس لتسريع وتيرة الإنترنت   -   حقوق النشر  Alexander Gerst/AP

تسعى المفوضية الأوروبية من أجل تحفيز السياسات الرامية إلى تسريع نشر شبكات الألياف والجيل الخامس لتعزيز اقتصاد المنطقة وتأمين استقلاليتها التكنولوجية. لكن بالموازاة، يعمل الاتحاد الأوروبي لبناء شبكته من الجيل الخامس خلال الفترة المقبلة ليسمح بزيادة سرعة الإنترنت لديه.

لدى وكالة الفضاء الأوروبية برنامج استراتيجي مخصص لشبكات الجيل الخامس يقتضي أن صناعة الأقمار الصناعية تمكن من استخدام تقنية الجيل الخامس لبناء نوع جديد من أنظمة الشبكات الفضائية التي يمكن أن توفر اتصالا أرخص وأسرع في العالم.

قدّمت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إلى البرلمان الأوروبي هذا الشهر تقييماً مُتفائلاً في تقريرها السنوي الأول بشأن "حالة الاتحاد" وقدمت تقييماً للإنجازات التي تحققت خلال العام الماضي وأعلنت عن إجراءات جديدة وبشكل خاص ما يرتبط بالمجال التكنولوجي و الرقمي.

وتحدثت المسؤولة الأوروبية عن استثمار كبير مخصص لشبكات الجيل الخامس. لكن آرتي هولا، الأمين العام لـ ESOA الذي يمثل قطاع صناعة الأقمار الصناعية والاتصالات يعتقد أن "استراتيجية الاتحاد الأوروبي لا ينبغي أن تشمل فقط المناطق الحضرية بل يجب أن تمتد حتى المناطق الريفية ليستفيد من شبكة الجيل الخامس أكبر عدد من المواطنين" مضيفا "ان الأمر لا يمكن ان يتحقق سوى بواسطة الأقمار الصناعية".

يتم تصنيع حوالي ثلث الأقمار الصناعية المنتشرة اليوم، في أوروبا. وفقًا للإحصاءات، في عام 2019، كانت لدى حوالي 20 ٪ من الأسر الريفية في الاتحاد الأوروبي إمكانية الوصول إلى شبكة ثابتة عالية السرعة. ومع ذلك ، فإن نشر شبكة الجيل الخامس أبطأ في أوروبا مقارنة ببقية العالم.

كما يريد الاتحاد أيضًا أن تتمتع جميع الأسر بإمكانية الوصول إلى شبكات الجيل الخامس والاتصال بالإنترنت بسرعة غيغابت بحلول عام 2030، وأن تكون جميع الخدمات العامة متاحة عبر الإنترنت في كل دولة عضو.

في الأسبوع الماضي، أشار المفوض الأوروبي للسوق الداخلية تييري بريتون إلى مثال تكنولوجيا الإنترنت فائقة السرعة من الجيل الخامس، لإظهار أن الأوروبيين "اختاروا فرض قواعد تنظيمية بدل إقصاء المجموعات التجارية الصينية من إنشاء البنية التحتية لشبكة الجيل الخامس" حسب قوله.

وأعلنت الوكالة الفضائيّة الأوروبيّة في وقت سابق، عن تطويرها لشراكة مع 16 مشغّلا للأقمار الصّناعيّة, و ذلك بهدف إطلاق شبكات الجيل الخامس أخيرا. و تتطلب اتصالات الأقمار الصناعية التقليدية نوعا خاصا من الهواتف المحمولة للحصول على الإشارات التي لا يفضل الكثير من المستخدمين الاستثمار فيها.