عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أزمة الغواصات: ماكرون وبايدن يتقابلان ثانية خلال أيام وسفير فرنسا يعود إلى أستراليا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزير الخارجية الفرنسي يصل إلى سلوفينيا
وزير الخارجية الفرنسي يصل إلى سلوفينيا   -   حقوق النشر  Darko Bandic/2021
حجم النص Aa Aa

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان يوم الأربعاء إن خلافا مع واشنطن بشأن قرار أستراليا التخلي عن عقد شراء غواصات فرنسية ما زال خطيرا ولم يُحل بعد، على الرغم من تأكيده إجراء محادثات هامة مع وزير الخارجية الأمريكي في باريس.

ونشب الخلاف عبر الأطلسي بإجراء الولايات المتحدة مفاوضات سرية بخصوص الاتفاق العسكري الذي عُرف باسم ‘أوكوس‘ مع أستراليا وبريطانيا لمواجهة الصين.

وبموجب الاتفاق التزمت أستراليا بشراء غواصات بتصميم أمريكي وتخلت عن صفقة قائمة مع فرنسا لإمدادها بغواصات. وقالت باريس إن الصفقة أُبرمت دون علمها، واحتجاجا على ذلك سحبت لفترة وجيزة سفيرها من واشنطن.

وقال لو دريان، متحدثا أمام المشرعين الفرنسيين، إنه أجرى محادثات صريحة وهامة مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن الذي يزور باريس هذا الأسبوع.

وأضاف لو دريان "الأزمة خطيرة، لم تُحل بمجرد أننا استأنفنا الحوار وسوف تستمر. للخروج منها سنحتاج إلى أفعال بدلا من الأقوال"، مؤكدا أن الجانبين يعملان على تحقيق نتائج بنهاية أكتوبر تشرين الأول.

وتابع أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأمريكي جو بايدن سيتحدثان مجددا منتصف أكتوبر تشرين الأول.

وأوضح لو دريان أن المحادثات ركزت على ثلاث نقاط هي الأهمية الاستراتيجية للمشاركة الفرنسية والأوروبية في منطقة المحيطين الهندي والهادي، وأهمية وجود دفاع أوروبي أقوى وأكثر قدرة، وكيفية تعزيز دعم الولايات المتحدة لعمليات مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي التي تقوم بها الدول الأوروبية.

كما أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان الأربعاء أن سفير فرنسا لدى أستراليا، الذي استُدعي إلى باريس بعد إلغاء أستراليا عقد غواصات مع فرنسا، سيعود إلى كانبيرا.

المصادر الإضافية • أ ف ب