المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تتهم وكالة الطاقة الذرية بـ"التغافل" عن إسرائيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي يلقي كلمة في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، النمسا، 20 سبتمبر 2021.
رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي يلقي كلمة في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، النمسا، 20 سبتمبر 2021.   -   حقوق النشر  JOE KLAMAR /AFP

انتقدت إيران بشدة الجمعة موقف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي اتهمتها بـ"الازدواجية" في تعاملها مع إيران من جهة وإسرائيل من جهة ثانية.

وكتب سفير إيران لدى وكالة الطاقة الذرية كاظم غريب آبادي في تغريدة مساء الخميس قائلا: "إن الصمت والتغافل تجاه برنامج إسرائيل النووي يبعث رسالة سلبية لأعضاء معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية".

وتابع أن هذا يعني بنظره أن "العضوية في هذه المعاهدة تساوي القبول بأقوى إجراءات التحقق والرقابة، في حين أن البقاء خارجها يعني التحرر من أي التزام وانتقاد وحتى الحصول على مكافأة".

وأدلى السفير الإيراني بتصريحاته ردا على مقابلة مع المدير العام للوكالة رافايل غروسي، نشرتها مجلة "إينيرجي إنتيليجنس" في الثامن من تشرين الأول/أكتوبر.

وقال غروسي خلال المقابلة، معلقا على سؤال حول السبب خلف تخصيص الكثير من الوقت للبرنامج النووي الإيراني وليس لبرنامج إسرائيل: "علاقاتنا مع إسرائيل هي علاقة نقيمها مع دولة غير موقعة على معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية، إسرائيل لم توقعها حتى. ولست بصدد تقييم الأمر ما إذا كان جيدا أم لا".

ووقعت إيران معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية عام 1970 سنة دخولها حيز التنفيذ، ولطالما نفت السعي لصنع أو حيازة قنبلة ذرية مؤكدة سلمية برنامجها النووي.

وحذرت إسرائيل غير الموقعة على المعاهدة، مرارا بأنها ستبذلك كل ما بوسعها لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي. وتدعو معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية الدول الموقعة "للتوصل إلى وقف السباق لامتلاك السلاح النووي، واتخاذ تدابير في اتجاه نزع الأسلحة النووية".

وتعتبر إسرائيل القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط وتشير التقديرات إلى امتلاكها ما يصل إلى 300 رأس نووي، غير أنها لطالما نفت ذلك.

viber

وتعارض إسرائيل بشدة الاتفاق حول الملف النووي الإيراني الذي أبرم في 2015 بين طهران والدول الكبرى الست، معتبرة أنه سيمكن طهران من حيازة السلاح النووي وتهديد وجودها.