المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تشييع ضحايا تفجير مسجد الشيعة وطالبان تتعهد بتكثيف الأمن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

كابول (رويترز) – تعهدت سلطات حركة طالبان بتعزيز الأمن عند مساجد الشيعة، في حين تجمع مئات يوم السبت لدفن ضحايا ثاني هجوم انتحاري ينفذه تنظيم الدولة الإسلامية على مصلين شيعة في أسبوع واحد.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية السني المتشدد مسؤوليته عن الهجوم على مسجد فاطمة في قندهار حيث دخلت مجموعة من المهاجمين الانتحاريين المسجد قبل أن يفجّروا أنفسهم بين المصلين في أثناء صلاة الجمعة.

وقال مسؤول بقطاع الصحة إن عدد ضحايا الهجوم بلغ 41 قتيلا و70 جريحا وإن العدد قد يزداد. وأضاف “بعض الجرحى في حالة حرجة ونحاول نقلهم إلى كابول”.

وتجمعت يوم السبت حشود ضخمة لدفن الضحايا في مقبرة جماعية بمدينة قندهار الجنوبية.

وقال قائد شرطة قندهار إنه سيتم تكليف وحدات بحماية مساجد الشيعة التي تحرسها حتى الآن قوات من المتطوعين المحليين معهم تصريح خاص بحمل السلاح.

وأضاف في بيان نشره المتحدث باسم طالبان على تويتر “للأسف لم يتمكنوا من حماية هذه المنطقة وسنوفر في المستقبل حراسة أمنية خاصة لحماية المساجد والمعاهد الدينية”.

وجاء الهجوم على مسجد فاطمة، وهو أكبر مسجد للشيعة في قندهار ويعرف أيضا باسم مسجد الإمام بارجاه، بعد أسبوع من هجوم مماثل على مسجد بمدينة قندوز في الشمال أودى بحياة ما يصل إلى 80 شخصا.