المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تقول إن هجوما إلكترونيا تسبب في تعطل محطات الوقود على نطاق واسع

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إيران تقول إن هجوما إلكترونيا تسبب في تعطل محطات الوقود على نطاق واسع
إيران تقول إن هجوما إلكترونيا تسبب في تعطل محطات الوقود على نطاق واسع   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

دبي (رويترز) – أفادت وسائل إعلام رسمية بأن هجوما إلكترونيا تسبب في تعطيل بيع البنزين المدعوم بشدة في إيران يوم الثلاثاء، مما أدى لاصطفاف طوابير طويلة بمحطات الوقود في أنحاء البلاد.

وتقول إيران إنها في حالة تأهب قصوى ضد أي هجمات إلكترونية كانت قد اتهمت في الماضي الولايات المتحدة وإسرائيل بشنها بينما اتهمت الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى إيران بمحاولة تعطيل شبكاتها الإلكترونية واختراقها.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية الرسمية “تعطل نظام التزويد بالوقود في المحطات… في الساعات القليلة الماضية نتج عن هجوم إلكتروني… الفنيون يصلحون المشكلة وسرعان ما ستعود عملية التزويد بالوقود إلى طبيعتها”.

جاء التعطل قبيل الذكرى الثانية لزيادة أسعار الوقود في نوفمبر تشرين الثاني 2019، مما أدى إلى احتجاجات واسعة في الشوارع أفادت تقارير بمقتل المئات على أيدي قوات الأمن فيها.

وذكرت وكالة أنباء وزارة النفط الإيرانية (شانا) أن الوزارة قالت إن المبيعات بالبطاقات الذكية المستخدمة في البنزين المدعوم الأرخص ثمنا هي فقط التي تعطلت، ولا يزال بإمكان العملاء شراء الوقود ذي الأسعار الأعلى.

وقال أبو الحسن فيروز آبادي الأمين العام للمجلس الأعلى للفضاء الإلكتروني في إيران للتلفزيون الرسمي “هذا الهجوم ربما نفذته دولة أجنبية. من السابق لأوانه الإعلان عن أي دولة وبأي طريقة تم ذلك”.

وأظهرت مقاطع مصورة بثت على وسائل التواصل الاجتماعي لافتات في الشوارع يبدو أنا أناسا كتبوا عليها رسائل مثل “خامنئي, أين بنزيننا؟” في إشارة إلى الزعيم الأعلي الإيراني آية الله علي خامنئي.

ولم يتسن لرويترز التحقق من هذه المقاطع بشكل مستقل.

وقال مسؤولون للتلفزيون الرسمي إن نحو نصف المحطات عاد للعمل بعدما قام فنيون بتفعيل إعدادت التشغيل اليدوية، بعدما عطل المتسللون الوظائف الإلكترونية. وأكد المسؤولون عدم وجود نقص في الوقود وأن باقي المحطات سيعود للعمل بحلول منتصف نهار الأربعاء.

تعرضت إيران في الماضي لسلسلة من الهجمات الإلكترونية مثل تلك التي شهدتها في يوليو تموز حين تعطل الموقع الإلكتروني لوزارة النقل وهو ما وصفته وسائل الإعلام الرسمية بأنه “عطل إلكتروني”.