المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قتلى وجرحى في اشتباكات بين الشرطة وأنصار جماعة إسلامية محظورة في باكستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من مباشر بخاري و آصف شاه زاد

لاهور (باكستان) (رويترز) – قالت الشرطة وحركة لبيك باكستان الإسلامية إن آلاف المتظاهرين من الحركة المحظورة اشتبكوا مع الشرطة خارج مدينة لاهور يوم الأربعاء مما أسفر عن مقتل وإصابة العديد بعد تجمع للاحتجاج على نشر مجلة فرنسية رسوما ساخرة للنبي محمد.

وقال متحدث باسم شرطة البنجاب يوم الأربعاء إن اشتباكات اندلعت خلال مسيرة لحركة لبيك باكستان المتشددة على طريق سريع خارج المنطقة الشرقية من لاهور.

وأضاف المتحدث “استخدم نشطاء حركة لبيك باكستان رشاشات وبنادق كلاشينكوف ومسدسات لاستهداف مسؤولي الشرطة مما أدى لاستشهاد العديد منهم”.

وقال وزير الداخلية للصحفيين إن ثلاثة من افراد الشرطة قتلوا وأصيب 70 مشيرا إلى أن الحكومة نشرت قوات شبه عسكرية في إقليم البنجاب للمساعدة في السيطرة على الموقف.

وقالت الحركة أيضا إن العديد من نشطائها قتلوا وأصيبوا.

وقال وزير الإعلام الباكستاني فؤاد تشودري إن الحكومة ستستخدم القوة لمنع المحتجين الإسلاميين من الدخول للعاصمة إسلام اباد.

وأضاف للصحفيين “تحلينا بضبط النفس حتى الآن لكن التحدي لسلطة الدولة لا يمكن التسامح معه من الآن فصاعدا”.

وأغلق الآلاف من أنصار حركة لبيك باكستان أكثر الطرق السريعة ازدحاما في البلاد منذ يوم الجمعة مطالبين بالإفراج عن زعيم الحركة وطرد السفير الفرنسي. وبعد فشل المفاوضات مع الحكومة، بدأ المحتجون في الزحف صوب العاصمة يوم الأربعاء.

وقالت الشرطة إنها حاولت إيقاف المسيرة مما تسبب في اندلاع الاشتباكات.