المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تفاقم الأزمة الدبلوماسية بين السعودية ولبنان وطرد السفير وحظر الواردات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من ليلى بسام ومها الدهان

بيروت (رويترز) – أمرت السعودية السفير اللبناني لدى المملكة بمغادرة البلاد خلال 48 ساعة يوم الجمعة وحظرت جميع الواردات من لبنان ردا على تصريحات لوزير الإعلام اللبناني عن التدخل العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن.

وتسببت الأزمة الدبلوماسية في تفاقم المشكلات التي تواجه الحكومة اللبنانية في وقت تحاول فيه حشد الدعم العربي لاقتصادها المتداعي.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المملكة استدعت أيضا سفيرها لدى لبنان للتشاور.

يأتي قرار الرياض بعد يومين من تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي التي بثها برنامج على الإنترنت تابع لقناة الجزيرة في قطر.

ووصف قرداحي في التصريحات التي أدلى بها في الخامس من أغسطس آب الحرب بأنها عبثية وقال إن اليمن يتعرض لعدوان وإن الحوثيين المتحالفين مع إيران يدافعون عن أنفسهم.

ويعد الخلاف أحدث تحد لحكومة رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي التي تواجه بالفعل حالة من الشلل السياسي بسبب خلاف يتعلق بالتحقيق في انفجار مرفأ بيروت.

ويتسع نطاق الأزمة فيما يبدو لتشمل المزيد من دول الخليج حيث طلبت البحرين أيضا من السفير اللبناني لديها مغادرة البلاد بعد وقت قصير من قرار السعودية.

وأفاد بيان صدر عن مكتب ميقاتي يوم الجمعة أن رئيس الوزراء اللبناني اتصل بقرداحي وطلب منه “تقدير المصلحة الوطنية واتخاذ القرار المناسب” لإصلاح العلاقات بين لبنان والدول العربية.

وذكرت مصادر مطلعة لرويترز أن تصعيد الأمر من جانب السعودية يوم الجمعة يكثف الضغط على قرداحي لإعلان استقالته لتجنب أي توابع أخرى.

وكرر ميقاتي في وقت سابق تعهد الحكومة بإقامة علاقات طيبة مع السعودية ودعا الشركاء العرب إلى تجاوز هذه الأزمة لكنه لم يصل إلى حد الإعلان عن إجراء ملموس لعلاج الأزمة.

وقال ميقاتي في بيان “نناشد الأخوة القادة العرب العمل والمساعدة على تجاوز هذه الأزمة من اجل الحفاظ على التماسك العربي في هذه الظروف الدقيقة التي تعيشها أوطاننا وشعوبنا. وإننا مستمرون في إجراء الاتصالات لمعالجة الأزمة وتداعياتها”.

وقال قرداحي إن التصريحات كانت قبل شهر تقريبا من توليه منصبه وإنه لن يستقيل بسبب تلك الواقعة.

ويأمل ميقاتي في تحسين العلاقات مع دول الخليج العربية والتي تشهد توترا منذ سنوات بسبب النفوذ الذي تتمتع به جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران في بيروت.

وجاء في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء السعودية أن “سيطرة حزب الله الإرهابي على قرار الدولة اللبنانية جعل من لبنان ساحة ومنطلقا لتنفيذ مشاريع دول لا تضمر الخير للبنان وشعبه الشقيق”.

وأصدر حزب الله بيانا يشيد فيه بتصريحات قرداحي يوم الخميس.

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري إن حزب الله يتحمل مسؤولية الشقاق الدبلوماسي بين لبنان ودول خليجية من بينها السعودية.

وقال السياسي السني على تويتر “المسؤولية أولا وأخيرا تقع في هذا المجال على حزب الله الذي يشهر العداء للعرب ودول الخليج العربي”.

وفي أبريل نيسان، حظرت السعودية واردات الفواكه والخضروات من لبنان وعزت ذلك إلى زيادة في تهريب المخدرات.

ويزيد حظر الواردات من المشكلات الاقتصادية للبنان الذي يئن بالفعل تحت وطأة واحدة من أسوأ الأزمات المالية في العصر الحديث.