المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الكرملين: اتصال مسؤولين أمنيين في إطار التحضير لمحادثات بين بوتين وبايدن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

موسكو (رويترز) – قال الكرملين يوم الخميس إن مكالمة هاتفية جرت أمس بين أكبر مسؤولَين أمنيَين في الولايات المتحدة وروسيا في إطار الإعداد لمحادثات بين الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن، في أحدث إشارة إلى رغبة موسكو في عقد قمة ثانية بينهما.

وقال الكرملين إن أمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان ناقشا قضايا الأمن الإلكتروني وأوكرانيا ووضع المهاجرين على حدود روسيا البيضاء في المكالمة الهاتفية.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف “كان هذا كله في إطار الاستعدادات لإجراء… اتصال رفيع المستوى”.

وكان بيسكوف قد طرح مرارا خلال إفادات إعلامية في الآونة الأخيرة إمكانية عقد قمة ثانية بين بايدن وبوتين لمتابعة اجتماعهما الأول الذي انعقد في جنيف في يونيو حزيران، على الرغم من تزايد الاختلافات بين موسكو وواشنطن.

وفي الأسبوع الأخير، اتهمت الولايات المتحدة روسيا بتهديد أوكرانيا وإجراء تجربة صاروخية في الفضاء خلّفت حطاما يمكن أن يهدد محطة الفضاء الدولية.

واتهمت روسيا واشنطن بإجراء مناورات استفزازية في البحر الأسود.

وعلى الرغم من هذه التوترات وغيرها، حافظ البلدان على اتصالات رفيعة المستوى في الأسابيع الأخيرة بما في ذلك زيارة مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز إلى موسكو.

كانت صحيفة كومرسانت الروسية قد ذكرت في العاشر من نوفمبر تشرين الثاني أن الزعيمين قد يجتمعان بشخصهما في أوائل عام 2022 ويتحدثان عبر الفيديو قبل نهاية هذا العام.

ورفض بيسكوف في مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين ما وصفه بأنه تقارير إعلامية تفيد بأن روسيا تشن “حربا غير تقليدية شاملة” في أوروبا.

وقال “من مصلحة روسيا أن يعود كل فرد في أوروبا لرشده ويتوقف عن النظر إليها على أنها سبب كل مشاكله وأن يعالج الأسباب الجذرية للمشاكل التي تخنق أوروبا الآن”.

واتهم الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي روسيا البيضاء حليفة روسيا بشن هجوم غير تقليدي من خلال دفع موجات من المهاجرين نحو حدودها مع بولندا، العضو في الاتحاد الأوروبي، وهو ما تنفيه روسيا البيضاء.