المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مجموعة السبع تحذر روسيا من "عواقب وخيمة" إذا هاجمت أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مسودة بيان: مجموعة السبع تحذر روسيا من "عواقب وخيمة" بشأن أوكرانيا
مسودة بيان: مجموعة السبع تحذر روسيا من "عواقب وخيمة" بشأن أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من ألكسندر راتز وحميرة باموق

ليفربول (انجلترا) (رويترز) – حذرت دول مجموعة السبع في بيان يوم الأحد روسيا من عواقب وخيمة وثمن باهظ إذا أقدم الرئيس فلاديمير بوتين على مهاجمة أوكرانيا.

وتقدر المخابرات الأمريكية أن روسيا ربما تخطط لشن هجوم واسع النطاق على أوكرانيا في وقت قريب ربما العام المقبل يشارك فيه ما يصل إلى 175 ألفا من قواتها.

وينفي الكرملين أنه يخطط لغزو أوكرانيا قائلا إن الغرب يسيطر عليه هوس الخوف من روسيا. وتقول موسكو إن توسع حلف شمال الأطلسي يهدد روسيا ويتعارض مع التطمينات التي تلقتها مع انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991.

وقال مندوبو مجموعة السبع في اجتماع عقد بمدينة ليفربول البريطانية إنهم مجمعون على استنكار الحشد العسكري الروسي قرب أوكرانيا كما دعوا موسكو للتهدئة.

وجاء في البيان، الذي أكد مضمون مسودة نشرتها رويترز في وقت سابق يوم الأحد، “يجب ألا يكون لدى روسيا أي شك في أن أي عدوان عسكري آخر على أوكرانيا سيكون ثمنه باهظ وعواقبه وخيمة”.

وأضاف البيان “نعيد تأكيد التزامنا الراسخ بسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها وكذلك حق أي دولة ذات سيادة في تقرير مستقبلها”.

* خط أحمر

وتعد موسكو أخذ حلف الأطلسي جمهورية سوفيتية سابقة مجاورة في كنفه على نحو متزايد، وما تراه كابوسا يتمثل في احتمال نشر صواريخ للحلف في أوكرانيا موجهة إلى روسيا، بمثابة “خط أحمر” لن تسمح بتجاوزه.

وطالب بوتين بضمانات أمنية ملزمة قانونا بأن الحلف لن يتوسع شرقا أو ينشر أسلحته قرب الأراضي الروسية وقالت واشنطن مرارا إنه لا يمكن لأي دولة الاعتراض على آمال أوكرانيا في الانضمام لحلف شمال الأطلسي.

واستولت روسيا على شبه جزيرة القرم في البحر الأسود من أوكرانيا في 2014، الأمر الذي دفع الغرب إلى فرض عقوبات على موسكو.

وقال الكرملين يوم الأحد إن بوتين أبلغ الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن القوات الروسية لا تمثل تهديدا وأنه يتم شيطنة موسكو لنقلها قوات في أنحاء أراضيها.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن هناك فروقا خطيرة للغاية في المفاهيم بين روسيا والولايات المتحدة بخصوص “الخطوط الحمراء” لدى موسكو.

وتضم مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان وكندا كما تضم ممثلا عن الاتحاد الأوروبي.

وقالت المجموعة في البيان “ندعو روسيا للتهدئة واتباع القنوات الدبلوماسية والتمسك بالالتزامات الدولية بخصوص شفافية الأنشطة العسكرية”.

وأضافت “نجدد تأكيد دعمنا لجهود فرنسا وألمانيا في إطار صيغة نورماندي لتحقيق التنفيذ الكامل لاتفاقيات مينسك من أجل حل النزاع في شرق أوكرانيا”.

كما جاء في البيان الختامي أن مجموعة السبع تشعر بالقلق إزاء “السياسات الاقتصادية القسرية” للصين.

وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس التي رأست اجتماع المجموعة “فيما يتعلق بالصين، ناقشنا مجموعة من القضايا والتحديات مثل الأوضاع في هونج كونج وشينجيانغ وبحري الصين الشرقي والجنوبي وأهمية السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان”.