euronews_icons_loading
 شاهد: كنتاكي تبحث عن التضامن في موسم عيد الميلاد بعد الإعصار المدمر

عادة ما تكون هذه الفترة مليئة بالبهجة بمناسبة عيد الميلاد والحفلات التي يتم تنظيمها بالمناسبة، ولكن في ولاية كنتاكي التي تجتاحها الأعاصير، تعيش آلاف العائلات في جوّ من الحزن والقلق قبل أيام من عيد الميلاد بسبب الإعصار الذي دمّر البيوت وأتى على الأخضر واليابس.

ويقول أندرو همفري البالغ من العمر 13 عاما: "لست قلقا بشأن عيد الميلاد أو تلقي هدايا، أنا قلق بشأن الحصول على منزل"، بعد أن دمر الإعصار منزله في داوسون سبرينغز.

ودمر أسوأ إعصار شهدته كنتاكي على الإطلاق مئات البيوت ودفع بعدد كبير من العائلات إلى الإقامة في الملاجئ. وتأمل جيني واتس التي تقف أمام منزلها المدمر على أمل أن تتمكن من تحويل عيد الميلاد الأسبوع المقبل إلى يوم "خاص" لابنتها الصغيرة، بينما تقوم الملاجئ بجمع الألعاب "لإسعاد الأطفال، كما صرح مدير خدمات الشباب في المدرسة المحلية جوناثان ستورمز.

No Comment المزيد من