المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الهيئة الأوروبية للأدوية توافق على علاجين جديدين مضادين لكوفيد-19

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
شركة غلاكسو سميث كلاين
شركة غلاكسو سميث كلاين   -   حقوق النشر  أ ب

وافقت الوكالة الأوروبية للأدوية الخميس على علاجين جديدين مضادين لكوفيد-19، الأول بالأجسام المضادة أحادية النسيلة من إنتاج "غلاكسو سميث كلاين" والثاني عقار مثبط للمناعة مرخص في الاتحاد الأوروبي لمعالجة حالات الالتهاب المختلفة يعرف ب"كينيريت".

كما أعلنت الوكالة الأوروبية موافقتها على على استخدام عقار فايزر المضاد لكوفيد للاستخدامات الطارئة مع انه لم يحصل بعد على ترخيص كامل لتسويقه.

وأوضحت الوكالة في بيان "الدواء الذي لم يسمح به في الاتحاد الأوروبي بعد، يمكن استخدامه لمعالجة بالغين مصابين بكوفيد-19 لا يحتاجون إلى أكسجين إضافي لكنهم يواجهون خطرا أكبر بالانتقال إلى شكل حاد من المرض".

وقالت الوكالة في بيان إن "العقار الذي أنتجته غلاكسو سميث كلاين المعروف بكزيفودي (...) مخصص لمعالجة كوفيد-19 لدى البالغين والمراهقين الذين لا يحتاجون إلى أكسجين إضافي والذين هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض"، فيما وّسع استخدام "كينيريت" ليشمل "معالجة كوفيد-19 لدى البالغين (...) الذين يحتاجون إلى أكسجين إضافي (...) والمعرضين لخطر الإصابة بفشل تنفسي حاد".

و"كزيفودي" هو الجسم المضاد الأحادي النسيلة الثالث المعتمد في الاتحاد الأوروبي لمعالجة كوفيد-19 بعد الموافقة في تشرين الثاني/نوفمبر على عقاري "ريغكيرونا ورونابريف".

والأجسام المضادة هي إحدى أساسيات جهاز المناعة لدى البشر. في مواجهة وجود عنصر خطير، مثل الفيروس، ينتجها الجسم بشكل طبيعي للتعرف على الأجسام الغازية.

وتتمثّل فكرة الأجسام المضادة الاصطناعية في اختيار الأجسام المضادة الطبيعية وإعادة إنتاجها بشكل مصطنع لتعمل كعلاج.

من جهة ثانية، فإن كينيريت هو دواء مثبط للمناعة وهو يعمل كمانع لعمل مرسال كيميائي يعتبر جزءا من العمليات المناعية التي تؤدي إلى الالتهاب.