المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: الرئيس الإيراني يتعهد بالانتقام لسليماني ما لم يُحاكم ترامب عن اغتياله

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
يلقي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي كلمة خلال حفل أقيم في العاصمة طهران لإحياء الذكرى الثانية لمقتل القائد الإيراني قاسم سليماني، 3 يناير 2022
يلقي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي كلمة خلال حفل أقيم في العاصمة طهران لإحياء الذكرى الثانية لمقتل القائد الإيراني قاسم سليماني، 3 يناير 2022   -   حقوق النشر  ATTA KENARE / AFP

تعهّد الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي الإثنين بالانتقام للواء قاسم سليماني ما لم يُحاكَم مسؤولون أمريكيون عن اغتياله، أبرزهم الرئيس السابق دونالد ترامب، وذلك خلال إحياء الجمهورية الإسلامية ذكرى مقتل أبرز قادتها العسكريين بضربة أمريكية في العراق قبل سنتين.

وقال رئيسي "يتعيّن على خلفية هذه الجريمة المروعة، إنزال العقوبة وحكم القصاص العادل على القاتل والمجرم الرئيسي، أي رئيس الجمهورية الأمريكي في حينه"، في إشارة الى ترامب. وكان يتحدث أمام حشد من المشاركين في المناسبة في مصلّى طهران الكبير.

وأضاف "الأفضل أن يتم إطلاق مسار محاكمة للسيد ترامب، و(وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك) بومبيو والمجرمين الآخرين لمعاقبتهم على جريمتهم"، وفي حال المماطلة "أقول لكل المسؤولين الأمريكيين، لا يساورنّكم الشك في أن يد الانتقام" ستخرج من "الأمة الإسلامية".

ورفع آلاف الإيرانيين المشاركين أعلام الجمهورية الإسلامية وصور سليماني، وفق لقطات بثها التلفزيون الرسمي مباشرة على الهواء.

كما حضر إحياء الذكرى مسؤولون سياسيون وعسكريون إيرانيون، وممثلون لفصائل إقليمية مقرّبة من طهران، مثل حزب الله اللبناني وعصائب أهل الحق العراقية.

وقضى القائد السابق لفيلق القدس الموكل العمليات الخارجية في الحرس الثوري وأحد أبرز مهندسي السياسة الإقليمية لطهران، بضربة من طائرة أمريكية مسيّرة قرب مطار بغداد في الثالث من كانون الثاني/يناير 2020.

وأكد ترامب في حينه أنه هو من أمر بتنفيذ هذه الضربة، مشيرا إلى أن سليماني كان يخطط لهجمات "وشيكة" ضد دبلوماسيين وعسكريين أمريكيين.

وردت طهران بعد أيام بقصف صاروخي على قاعدة عين الأسد في غرب العراق حيث يتواجد جنود أمريكيون، وتكرر منذ ذلك الحين مطلبها بانسحاب القوات الأمريكية من هذا البلد المجاور.

وبدأت إيران اعتبارا من الجمعة، أسبوعا من نشاطات إحياء ذكرى مقتل سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، مع ثمانية من مرافقيهما، بالضربة الأمريكية.

كما تحيي القوى الإقليمية الحليفة لطهران هذه الذكرى، لا سيما في العراق حيث احتشد الآلاف يومي السبت والأحد.

وقتل سليماني عندما كان في الثانية والستين من العمر، بعد مسيرة طويلة تدرّج خلالها في الحرس الثوري وصولا إلى قيادة فيلق القدس أواخر التسعينات. وينسب إليه دور كبير في تعزيز نفوذ إيران في الشرق الأوسط، خصوصا في العراق وسوريا.

وكرّرت إيران هذا الأسبوع مطلبها بمحاكمة كل الضالعين في اغتياله.

وقال مساعد رئيس السلطة القضائية الايرانية للشؤون الدولية كاظم غريب آبادي إن طهران حددت "125 مشتبها به ومتهما في عملية الاغتيال على رأسهم ترامب الذي أقر بنفسه بأنه أصدر أمر التنفيذ"، وفق تصريحات للتلفزيون الرسمي ليل الأحد.

وشهد عهد ترامب تصاعدا في التوتر بين العدوين اللدودين الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية. وبلغ البلدان مرتين شفير مواجهة عسكرية مباشرة، أولهما في حزيران/يونيو 2019 بعد اسقاط إيران طائرة أمريكية من دون طيار قالت إنها اخترقت مجالها الجوي، وثانيهما بعد اغتيال سليماني.

واعتمد ترامب سياسة "ضغوط قصوى" حيال إيران شملت سحب بلاده عام 2018 من الاتفاق بشأن برنامج طهران النووي المبرم مع القوى الكبرى قبل ذلك ثلاثة أعوام في عهد سلفه باراك أوباما.

وأعاد ترامب فرض عقوبات اقتصادية قاسية على إيران التي ردت بالتراجع عن العديد من التزاماتها النووية.

viber

وتأتي الذكرى الثانية لسليماني، في وقت تخوض فيه طهران والقوى الكبرى، بمشاركة أمريكية غير مباشرة، مباحثات في فيينا سعيا لإحياء الاتفاق النووي.