المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

70 عاما تكفي...جمهوريون بريطانيون يسعون لإفساد الاحتفال بذكرى تنصيب الملكة إليزابيث

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
تغادر ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية كنيسة وستمنستر في لندن، 12 مارس 2018
تغادر ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية كنيسة وستمنستر في لندن، 12 مارس 2018   -   حقوق النشر  AP Photo

قال جمهوريون بريطانيون يوم الاثنين إنهم سيدشنون حملة لإنهاء النظام الملكي في بلادهم في الفترة التي تسبق الاحتفالات بمرور 70 عاما على تولي الملكة إليزابيث العرش.

وإليزابيث (95 عاما) هي أقدم ملوك العالم وأطولهم بقاء في الحكم، وستحتفل الشهر المقبل بالذكرى السبعين لجلوسها على عرش بريطانيا. وكشف قصر باكنجهام يوم الاثنين عن خطط تفصيلية لاحتفالات تستمر أربعة أيام بهذه المناسبة.

لكن مجموعة من الجمهوريين المناهضين للملكية استغلوا هذه المناسبة، ليقولوا إنهم سيشرعون في حملة للمطالبة بإنهاء النظام الملكي التاريخي في بريطانيا.

وقال غراهام سميث أحد أفراد المجموعة: "بينما تريد أقلية مسموعة الصوت الاحتفال بمرور سبعين عاما على بدء عهد الملكة في الحكم، يجب علينا جميعا أن نبدأ في التطلع إلى المستقبل. فكرة جلوس الأمير تشارلز على العرش لا تبعث على التفاؤل، وهناك بديل ديمقراطي جيد مطروح أمامنا".

وأضاف سميث: "حان الوقت لإجراء حوار جاد بخصوص دستورنا والإقرار بأن تشارلز ليس الأفضل لهذا المنصب وأننا كأمة قادرون تماما على اختيار قائد دولتنا".

AP Photo
ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية جالسة على العرش، تستقبل ولاء رئيس أساقفة كانتربري، أسقف دورهام وأسقف باث وويلز، خلال تتويجها في كنيسة وستمنستر، 2 يونيو 1953AP Photo
viber

وتشير استطلاعات رأي إلى أن الغالبية العظمى من الناس في بريطانيا يدعمون النظام الملكي وأن الملكة نفسها تحظى بشعبية جارفة. ومع ذلك، لا يحظى ابنها البكر ووريثها على العرش الأمير تشارلز بنفس القدر من الدعم. وتشير الاستطلاعات إلى وجود اقتناع متنام بين الشباب البريطانيين بفكرة الجمهورية.