المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محتجون بالخرطوم يواجهون الرصاص والغاز المسيل للدموع ومقتل ضابط شرطة طعنا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
محتجون بالخرطوم يواجهون الرصاص والغاز المسيل للدموع ومقتل ضابط شرطة طعنا
محتجون بالخرطوم يواجهون الرصاص والغاز المسيل للدموع ومقتل ضابط شرطة طعنا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

القاهرة (رويترز) – ذكر شهود أن قوات الأمن أطلقت النار والغاز المسيل للدموع بكثافة في العاصمة السودانية الخرطوم بينما سار المتظاهرون المناهضون للحكم العسكري صوب القصر الرئاسي يوم الخميس.

وقالت الشرطة في بيان إن ضابط شرطة قتل أثناء قيامه بواجبه في المظاهرة. وقال التلفزيون الرسمي إن أحد المتظاهرين طعنه.

وتخرج حشود ضخمة بانتظام إلى الشوارع للمطالبة بحكم مدني منذ انقلاب في 25 أكتوبر تشرين الأول أنهى ترتيب تقاسم السلطة الذي بدأ في عام 2019.

ويقول مسعفون مؤيدون لحركة الاحتجاج إن ما لا يقل عن 63 شخصا قتلوا نتيجة إطلاق قوات الأمن الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع.

وخلافا للاحتجاجات السابقة، تركت السلطات معظم الجسور والطرق مفتوحة وسط تراجع أمني في العاصمة، بعد أن غيرت لجان المقاومة موعد الاحتجاج من الأربعاء إلى الخميس. وظلت خدمات الإنترنت والهاتف تعمل.

وشوهد المتظاهرون وهم يضعون نظارات واقية وأقنعة وقفازات اتقاء للغاز المسيل للدموع أثناء سيرهم نحو القصر الرئاسي وسط الخرطوم. وقال شاهد من رويترز إن البعض كان يخلع حجارة من الأرصفة لتشكيل حواجز.

وهتف المتظاهرون عندما سمعوا الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع.

وبعد أن تمكنوا من الوصول على بعد بضع مئات من الأمتار من القصر الرئاسي، تراجع المتظاهرون بعد إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت. وقال الشاهد إن المتظاهرين المصابين وفاقدي الوعي نُقلوا على متن دراجات نارية.

وقال شهود لرويترز إن قوات الأمن أطلقت في وقت لاحق بعد ظهر يوم الخميس أعيرة نارية على متظاهرين كانوا ينسحبون من مسار الاحتجاج في حي قريب.

ويبرر القادة العسكريون انقلابهم بأنه إنقاذ للسودان من الفوضى وقالوا إنهم سيحمون الحق في الاحتجاج السلمي.