المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: كيف تساهم اليابان في تغيير وجه العاصمة الإندونيسية بفضل تكنولوجيا النقل

بقلم:  Damon Embling  & يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: كيف تساهم اليابان في تغيير وجه العاصمة الإندونيسية بفضل تكنولوجيا النقل
حقوق النشر  euronews

لطالما صنفت جاكرتا عاصمة أندونيسيا ضمن قائمة المدن الأسوأ من حيث الإزدحام المروري. ولكن اليوم وبفضل التكنولوجيا والخبرة اليابانية، هناك طريقة جديدة للتجول في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 30 مليون نسمة.

حلقة اليوم من "غلوبل جابان" تقودكم في رحلة للوقوف على التغير الحاصل في هذه المدينة بفضل أول مترو للمدينة الذي سعد أحد أكثر مشاريع النقل المستدام طموحًا في العالم.

بفضل نظام النقل الجماعي السريع أو مايسمي اختصارا بـ MRT الذي يربط المدينة، بات الوصول إلى العمل في الوقت المحدد ممكنا بعدما كان التأخر بسبب الازدحام هاجسا  يأرق أي موظف يقيم في جاكارتا.

يقول محمد إقبال المقيم بالعاصمة والذي تخلى عن دراجته النارية واستبدالها بالمترو "يساعدني  نظام النقل الجماعي السريع  MRT  في اختصار وقت سفري وأصل إلى المكتب دائمًا في الوقت المحدد. كما أصبحت مع نهاية كل أسبوع، آخذ زوجتي وأولادي في نزهة إلى غابة المدينة الواقعة في وسط جاكرتا، باستخدام مترو الأنفاق".

يورونيوز
أشغال بناء الشطر الثاني من مترو جاكارتايورونيوز

افتتح الخط الأول من المترو عام 2019 ويمتد لمسافة 16 كيلومترًا تقريبًا ويربط جنوب جاكرتا بوسطها. والرحلة التي كانت تستغرق ساعتين بالسيارة بين النقطتين يتم قطعها الآن خلال ثمانية عشر دقيقة فقط.

ويشيد المسافرون بهذا النظام لالتزامه بالمواعيد، وأصبح أصبح هذا ممكنا من خلال نهج "كل اليابان" "All Japan" مع القطارات الخفيفة الموفرة للطاقة والتكنولوجيا والخبرة القادمة من اليابان.

ويقول كبير ممثلي الوكالة اليابانية للتعاون الدولي بمكتب أندونيسيا هونزو شيغيو "مع ازدياد عدد السكان في جاكارتا زاد عدد المركبات أيضًا، تسبب هذا في اختناقات مرورية وتلوث الهواء. لمعالجة هذا الوضع، قررت الحكومة الإندونيسية استخدام التكنولوجيا والمعرفة اليابانية لتطوير نظام نقل عام في جاكرتا".

يورونيوز
انهاء مشروع مترو الأنفاق سيربط جنوب العاصمة بشمالهايورونيوز

نتائج ملموسة

يستخدم الملايين من الركاب مترو الأنفاق كل عام حتى أثناء الوباء، وتغيرت عادات السفر الآن مع ازدياد عدد الأشخاص الذين يفضلون المشي أو ركوب الدراجات كما انخفضت الانبعاثات بنسبة 18 في المائة، وفقًا لتحليل جامعي.

تقول مديرة البناء لمشروع MRT سيلفيا حليم "نريد بناء ثقة أقوى مع الركاب لاستخدام وسائل النقل العام، من خلال توفير رحلة آمنة وبالطبع الترويج لوسائل النقل العام كخيار لنمط حياة".

تواصل جاكرتا تمديد شبكة المترو حيث يتم إنجاز الشطر الثاني من مترو الأنفاق بدعم من اليابان أيضًا ليمتد إلى ما يقرب من 12 كيلومترًا إضافية.

وتقول سيلفيا حليم "عند اكتمال ذلك (المشروع) سيتم ربط الجزء الجنوبي من جاكرتا بالجزء الشمالي منها".

يورونيوز
مترو المدينة غير من سلوك المواطنين الذين تخلو عن دراجاتهم النارية مما ساهم في تقليل الإنبعاثاتيورونيوز

وأفاد المهندس نانجو ديسوكي من شركة استشارات هندسية يابانية وهو عضو من فريق عمل MRT  بأن انجاز الشطر الثاني من المترو يصطدم بصعوبات لكن لن يمنعهم ذلك من استكماله في الوقت المحدد قائلا  "نحن بحاجة لبناء أنفاق رأسية ومحطة تحت الأرض من أربع طوابق بالقرب من القناة والعمل في هذه الظروف صعب للغاية. كما تم اكتشاف أنقاض حول المحطة لذلك نتخيل أنه سيكون عملًا صعبًا لكن مهمتنا هي إنهاء أعمال البناء في الوقت المحدد".

وتستفيد هيئة النقل "جاكرتا سكاي لاين" وموظفو مترو الأنفاق في المحطات والقطارات من المعرفة والخبرة الفريدة في مجال النقل التي تنقلها اليابان.

حيث تسهر اليابان على توجيه وتشغيل وصيانة الآلات وتدريب الموظفين مثل سائقي القطارات وفرق المحطات.

وفي هذا الشأن تذكر مديرة البناء سيلفيا حليم  قائلة" لقد شهدنا نقل المعرفة في نظام المترو والسكك الحديدية، سواء كان ذلك في جوانب التخطيط والتطوير أو الهندسة والإنشاءات ومن خلال التعاقدات والتعاون مع المقاولين والاستشاريين والمشغلين من اليابان سنكون قادرين على بناء معايير جديدة".