النوم الأفضل يساعد على تخفيف الوزن

أرشيف
أرشيف Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

شملت تجربة سريرية عشوائية قادها باحثون في جامعة شيكاغو 80 بالغاً يعانون من زيادة الوزن تتراوح أعمارهم بين 21 و40 عاماً، والذين ينامون عادة أقل من ست ساعات ونصف الساعة في الليلة.

اعلان

أشارت دراسة نشرت يوم الإثنين في دورية "جاما" (مجلة الجمعية الطبية الأمريكية) للطب الباطني إلى أن الحصول على المزيد من النوم يمكن أن يساعدك على استهلاك سعرات حرارية أقل. 

وشملت تجربة سريرية عشوائية قادها باحثون في جامعة شيكاغو 80 بالغاً يعانون من زيادة الوزن تتراوح أعمارهم بين 21 و40 عاماً، والذين ينامون عادة أقل من ست ساعات ونصف الساعة في الليلة.

وحسب الدراسة فقد استهلك أولئك الذين تم اختيارهم عشوائياً للنوم ثماني ساعات ونصف على الأقل من النوم لمدة أسبوعين 270 سعرة حرارية في المتوسط أقل من المجموعة المستهدفة.

إجمالي السعرات الحرارية المحروقة خلال تلك الفترة لم تختلف بشكل كبير بين المجموعتين. وقد خلصت الدراسة إلى أن عادات النوم الأفضل يمكن أن تكون جزءًا من برامج الوقاية من السمنة وفقدان الوزن.

توقع الباحثون أن الانخفاض في السعرات الحرارية المستهلكة يمكن أن يترجم إلى خسارة قدرها 26 رطلاً على مدى ثلاث سنوات. ويبدو أن الحصول على قدر كافٍ من النوم يقلل زيادة الدهون في الجسم ويكبح الجوع المفاجئ مع إبقاء شهية الإنسان منضبطة، لأن عدم النوم يؤدي إلى زيادة الشهية بشكل كبير ما يؤي إلى زيادة الوزن.

وهناك هرمونات الجوع والتي يسميها العلماء الغريلين واللبتين. ويفرز الجسم هرمون الغريلين بمجرد أن يشير المخ إلى أن المعدة فارغة بينما يفرز اللبتين عبر الخلايا الدهنية لكبح جماح الجوع وإعطاء إشارة إلى المخ بأن المعدة ممتلئة. لذلك فعدم الحصول على كمية كافية من النوم، يجعل الجسم يفرز هرمون الغريلين وكمية أقل من هرمون الليبتين، مما يجعل الشخص يزيد من شهية الإنسان ويُشعره بالجوع.

المصادر الإضافية • موقع أكسيوس

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

سائق مخمور يصدمُ بشاحنته الكبيرة عشرات السيارات جنوبي ألمانيا

دراسة: الشخير أثناء النوم ليس حكرا على الرجال

ألمانيا تعطي الضوء الأخضر لاستهلاك الحشيش.. وهذه هي الشروط