المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تجري مناورات عسكرية بالقرب من أوكرانيا وتقول إن علاقاتها مع أمريكا وصلت إلى "الحضيض"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
روسيا تجري مناورات عسكرية بالقرب من أوكرانيا وتقول إن علاقاتها مع أمريكا وصلت إلى "الحضيض"
روسيا تجري مناورات عسكرية بالقرب من أوكرانيا وتقول إن علاقاتها مع أمريكا وصلت إلى "الحضيض"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

موسكو (رويترز) – أجرت البحرية الروسية مناورات مضادة للغواصات في البحر الأسود يوم الاثنين، إذ قامت الطائرات المقاتلة بدوريات على حدودها مع حليفتها روسيا البيضاء، في أحدث استعراض لنشاطها العسكري المتزايد بالقرب من أوكرانيا.

وقالت الولايات المتحدة يوم الأحد إن روسيا قد تغزو أوكرانيا في أي وقت ويمكن أن تخلق ذريعة مفاجئة لشن هجوم، وأكدت تعهدها بالدفاع عن “كل شبر” من أراضي حلف شمال الأطلسي. بينما اتهمت روسيا الغرب بالتصرف “بهيستيرية”.

واعترف الكرملين بأن العلاقات بين موسكو وواشنطن وصلت إلى “الحضيض”.

وحشدت روسيا أكثر من 100 ألف جندي بالقرب من أوكرانيا، لكنها نفت مرارا وجود أي نية للغزو. وتجري روسيا مناورات عسكرية مشتركة كبيرة مع روسيا البيضاء، الجارة الشمالية لأوكرانيا، ومناورات بحرية في البحر الأسود بالقرب من جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو من كييف عام 2014.

وقال الجيش الروسي إن أكثر من 30 طائرة هليكوبتر للنقل والهجوم تشارك في المناورات التكتيكية الجارية في جنوب روسيا بينما قامت القوات الجوية بمحاكاة صد غارات جوية معادية في منطقة لينينجراد باستخدام أنظمة صواريخ أرض جو من طراز إس-400.

ونقلت صحيفة إزفيستيا عن مصادر عسكرية قولها إن روسيا سترسل مجموعة من السفن المسلحة بصواريخ كروز وصواريخ أسرع من الصوت من أسطولها في بحر قزوين إلى البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط.

وفي الوقت نفسه، قالت وزارة الدفاع الروسية إن مقاتلات من طراز سوخوي سو-30 نفذت دوريات مشتركة على الحدود بين روسيا وروسيا البيضاء اليوم الاثنين.

*هذه أرضنا

وقالت روسيا إن قواتها ستغادر روسيا البيضاء بمجرد انتهاء المناورات العسكرية المشتركة. وقال رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو يوم الاثنين الشيء نفسه، ولكنه لمح إلى أن أخذ ذلك القرار سيعتمد أيضا عليه وعلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ونقلت وكالة أنباء بيلتا الرسمية عن لوكاشينكو قوله إن سيكون هذا قرارنا… فهذه أرضنا نحن”.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو لبوتين في تصريحات بثها التلفزيون إن بعض المناورات العسكرية انتهت بالفعل والبعض الآخر على وشك الانتهاء.

وأثار وجود واشنطن العسكري المتزايد في أوروبا غضب روسيا، وعلى الرغم من تعزيز الحوار بين البلدين في الآونة الأخيرة لا تزال العلاقات غير جيدة.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن إحدى النقاط الإيجابية هو أن بوتين ورئيس الولايات المتحدة جو بايدن، اللذين تحدثا عبر الهاتف يوم السبت، كانا على اتصال.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن بيسكوف قوله إن “هذا تطور إيجابي لأنك تعلم أنه قبل عامين فقط لم يكن هناك حوار، ولم تكن هناك مثل هذه الاتصالات على الإطلاق”.

وأضاف “ولكن بالنسبة لبقية الجوانب، فمع الأسف،لا يمكن الحديث سوى عن سلبيات فقط في العلاقات الثنائية. وصلنا إلى مستوى متدن للغاية. إنها في الواقع في الحضيض”.