المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران ترفض القيود على قوتها الدفاعية وحضورها الإقليمي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إيران ترفض القيود على قوتها الدفاعية وحضورها الإقليمي
إيران ترفض القيود على قوتها الدفاعية وحضورها الإقليمي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

دبي (رويترز) – نقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي قوله يوم الخميس إن طهران لن تذعن للضغوط الرامية للحد من قوتها الدفاعية وحضورها الإقليمي وتقدمها على درب التكنولوجيا النووية.

ونقلت وسائل الإعلام الحكومية عن خامنئي صاحب أعلى سلطة سياسية في البلاد قوله “اقتراحات تقليص قوتنا الدفاعية لاسترضاء العدو لا توصف سوى بأنها ساذجة وغير حكيمة… بمرور الزمن، تم رفض هذه المقترحات المعيبة، ولو لم يحدث ذلك، لكانت إيران تواجه الآن تهديدات كبيرة”.

ووصلت الجمهورية الإسلامية، التي تنظر للولايات المتحدة وإسرائيل باعتبارهما العدوين الرئيسيين لها، الآن إلى المراحل الأخيرة من المحادثات مع القوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 والذي يرفع العقوبات مقابل فرض قيود على برنامج إيران النووي.

لكن إسرائيل ودول الخليج العربية تخشى من أن يشجع إحياء الاتفاق إيران على زيادة دعمها لحلفائها في صراعات الشرق الأوسط، بالسحب من أموال الاقتصاد بعد أن يتحرر من العقوبات.

وقال خامنئي “الحضور الإقليمي يمنحنا عمقا استراتيجيا ويزيد قوتنا”.

وأضاف “لماذا نتخلى عنه؟ التقدم العلمي في المجال النووي يرتبط باحتياجاتنا المستقبلية، وإذا تخلينا عنه، فهل سيساعدنا أحد في المستقبل؟”.

ودعت إيران الولايات المتحدة للتخلي عن “مقترحات غير مقبولة” في المحادثات مع تعقد جهود إبرام الاتفاق بسبب مطالبة روسيا بضمانات من واشنطن.

وتدخل إيران في صراعات بالوكالة مع السعودية المدعومة من الغرب في جميع أنحاء المنطقة، من اليمن إلى سوريا والعراق.

وتدعم إيران الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية في بلاده، والفصائل الشيعية في العراق، والحوثيين في اليمن، وحزب الله في لبنان.