المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جنود يابانيون ومشاة بحرية أمريكيون يتدربون على هجمات محمولة جوا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
جنود يابانيون ومشاة بحرية أمريكيون يتدربون على هجمات محمولة جوا
جنود يابانيون ومشاة بحرية أمريكيون يتدربون على هجمات محمولة جوا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

طوكيو (رويترز) – في علامة على تعميق التعاون العسكري بين اليابان والولايات المتحدة، نفذت قوات برمائية يابانية وقوات مشاة البحرية الأمريكية يوم الثلاثاء تدريبا على هجمات إنزال محمولة جوا لأول مرة.

وتراجع اليابان هذا العام استراتيجية للأمن القومي ترجع إلى عشر سنوات في مواجهة تزايد التحركات العسكرية الصينية لإثبات الذات. ومن المتوقع أن تدفع تعديلات المبادئ التوجيهية للسياسة الدفاعية البلاد إلى القيام بدور أكثر نشاطًا إلى جانب واشنطن في الأمن الإقليمي.

شارك في التدريبات على سفوح جبل فوجي يوم الثلاثاء 400 جندي من لواء الانتشار السريع البرمائي الياباني و600 من مشاة البحرية الأمريكية، في إطار تدريبات مشتركة مدتها ثلاثة أسابيع لتعزيز التعاون بين البلدين الحليفين.

ودأبت الصين، التي تخوض نزاعا إقليميا مع اليابان حول جزر غير مأهولة تسيطر عليها طوكيو في بحر الصين الشرقي، على إرسال سفن لتأكيد مطالبها بأحقيتها في الجزر.

وتأتي التدريبات المشتركة أيضا في وقت يثير الغزو الروسي لأوكرانيا مخاوف أمنية جديدة في شرق آسيا حيث تمارس الصين ضغوطا على تايوان في أعقاب حملة قمعية في هونج كونج.