لم يعرفوا الحرب إلا من كتب التاريخ.. أوكرانيون شبان يستعدون للقتال في أوديسا

لم يعرفوا الحرب إلا من كتب التاريخ.. أوكرانيون شبان يستعدون للقتال في أوديسا
لم يعرفوا الحرب إلا من كتب التاريخ.. أوكرانيون شبان يستعدون للقتال في أوديسا Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من ناتالي توماس

أوديسا (أوكرانيا) (رويترز) - جيل من الأوكرانيين لم يعرف الحرب إلا من كتب التاريخ وحكايات الأجداد، ثم وجد نفسه مضطرا للاستعداد للقتال، بل آثر البعض أن يفعل ذلك مع شريك حياة لم تبدأ إلا قبل بضعة أسابيع.

في مركز تدريب بمدينة أوديسا الجنوبية، راح شبان من أصحاب التخصصات المهنية المختلفة يتعلمون كيفية استخدام الأسلحة والإسعافات الأولية لعلاج المصابين في ساحات القتال.

وقالت مصممة الجرافيك أولجا موروز البالغة من العمر 26 عاما، والتي تتدرب على الدفاع المدني إلى جانب صديقها مكسيم يافتوشينكو مدير المبيعات البالغ من العمر 32 عاما "يجب أن يعرف الكل كيف يقاتل وكيف يعالج ويساعد الأقارب والآخرين".

وكان الاثنان يخططان لإتمام الزفاف في الصيف. وكانا ضمن الحضور في منشأة خافتة الإضاءة توفر تدريبا أساسيا لما يتراوح بين 80 و150 شخصا في اليوم، جميعهم يسعى لتلقي التدريب اللازم استعدادا ليوم تقترب فيه القوات الروسية من المدينة.

وأوديسا ميناء خلاب مطل على البحر الأسود يتعامل مع أكثر من نصف واردات أوكرانيا وصادراتها، ويُنظر إلى المدينة الساحلية باعتبارها هدفا استراتيجيا ورمزيا للقوات الروسية التي غزت الجمهورية السوفيتية السابقة يوم 24 فبراير شباط في خطوة وصفها الكرملين بأنها "عملية عسكرية خاصة".

وبعد ثلاثة أسابيع، لا تزال العاصمة كييف ومدن رئيسية مثل أوديسا بمنأى عن الهزيمة، إذ تواجه القوات الروسية مقاومة شديدة من القوات الأوكرانية ومعارضة قوية من السكان. لكن بعض المدن، مثل ماريوبول الواقعة إلى الشرق من أوديسا، تعرضت للقصف على مدى أيام.

وقد كان للحرب وقع الصدمة على سكان أوديسا، وهي مدينة نابضة بالحياة تمتزج فيها وِرَش التصميم ومنافذ القهوة بالعمارة التاريخية والرافعات العالية وساحات السكك الحديدية في الميناء.

قال موراجر شاريبوف، البالغ من العمر 26 عاما والذي يعمل بوكالة تسويق عبر الإنترنت، "بصراحة يصعب علينا حقا أن نستوعب أن حربا تدور الآن... الآن يموت أناس في مكان ما، يموت أناس، وهؤلاء هم أهلنا".

ورغم أن التدريب على الدفاع المدني المقدم في المركز تدريب على الأمور الأساسية فحسب، قال يافتوشينكو إنه ساعده في الاستعداد النفسي لما قد يحدث.

وأضاف "أوكرانيا الآن وحدها، والناس الذين يشهدون أحداثها الآن بحاجة لأن يستوعبوا أن الحرب هنا.. يمكن أن تكون في بيتك، وقد تكون مع أصدقائك في بلدك".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مبعوث الأمم المتحدة يدعو لوقف فوري لإطلاق النار في غزة ويحذر من تداعيات أي عمل عسكري في رفح

دون توضيح طبيعتها.. المشرعون الألمان يوافقون على تقديم حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا

تقرير أممي: حركة الشحن البحري عبر قناة السويس انخفضت بمقدار الثلثين