المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت مجددا بأغلبية ساحقة ضد روسيا بشأن أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت مجددا بأغلبية ساحقة ضد روسيا بشأن أوكرانيا
الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت مجددا بأغلبية ساحقة ضد روسيا بشأن أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) – طالب ما يقرب من ثلاثة أرباع أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس بوصول المساعدات للمدنيين وحمايتهم في أوكرانيا وانتقدوا روسيا لتسببها في وضع إنساني “مروع” بعد أن غزت جارتها قبل شهر.

وهذه هي المرة الثانية التي تقوم فيها الجمعية العامة المؤلفة من 193 عضوا بالتنديد بروسيا بأغلبية ساحقة بسبب ما تسميه موسكو “عملية عسكرية خاصة” تقول إنها تهدف إلى تدمير البنية التحتية العسكرية لأوكرانيا. وانتقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ما أطلق عليه بحرب روسيا “العبثية”.

وأيد القرار الذي صاغته أوكرانيا وحلفاؤها 140 صوتا مقابل اعتراض خمسة، وهي روسيا وسوريا وكوريا الشمالية وإريتريا وروسيا البيضاء، بينما امتنعت 38 دولة عن التصويت، من بينها الصين.

ووصف سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا القرار الصادر اليوم بأنه “مشروع قرار إنساني زائف” يتبنى “وجهة نظر أحادية الجانب للوضع”. واتهم مرة أخرى الدول الغربية بشن حملة “ضغط غير مسبوقة” لكسب الأصوات، وهو ادعاء رفضته الولايات المتحدة.

كانت أوكرانيا وحلفاؤها يتطلعون إلى مضاهاة أو زيادة عدد الأصوات التي أيدت قرار الجمعية العامة الصادر في الثاني من مارس آذار والذي استنكر “العدوان” الروسي وطالب موسكو بسحب قواتها. وحصل ذلك القرار على تأييد 141 صوتا فيما اعترضت الدول الخمس نفسها على القرار وامتنعت 35 دولة عن التصويت، من بينها الصين أيضا.

ورغم ذلك، وصفت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد تصويت يوم الخميس بأنه “نجاح مذهل“، وقالت للصحفيين “لا يوجد فرق بين 141 و140″.

واقترحت جنوب أفريقيا مشروع قرار آخر يركز على الوضع الإنساني دون أن يذكر روسيا بالاسم. ودعت روسيا الدول إلى دعم هذا النص قائلة إن القرار الذي صاغته أوكرانيا وحلفاؤها “مسيس”.

وقررت الجمعية العامة عدم اتخاذ إجراء بشأن مشروع قانون جنوب أفريقيا بعد أن دعت أوكرانيا إلى التصويت على المشروع الخاص بها بموجب قاعدة تتعلق بمشاريع القرارات المعروضة على الجمعية العامة بشأن نفس المسألة.

ويطالب القرار الذي تبنته الجمعية العامة يوم الخميس بحماية المدنيين والعاملين في المجال الطبي وعمال الإغاثة والصحفيين وكذلك المستشفيات وغيرها من مرافق البنية التحتية المدنية. كما طالب بإنهاء حصار المدن، لا سيما مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية.