المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القوات الإسرائيلية تقتل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
القوات الإسرائيلية تقتل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية
القوات الإسرائيلية تقتل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) – قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن جنودا إسرائيليين قتلوا بالرصاص ثلاثة فلسطينيين بالضفة الغربية يوم الأربعاء، من بينهم صبي ومحام، مع تكثيف قوات الجيش تمشيط المنطقة بعد هجمات مميتة نفذها عرب في إسرائيل.

وقالت الوزارة إن الجنود قتلوا صبيا عمره 14 عاما قرب بيت لحم. وقال الجيش الإسرائيلي إن الفتى ألقى قنبلة حارقة صوب الجنود الذين “استخدموا الذخيرة الحية لمنع تهديد وشيك”.

وفي حادث منفصل، ذكرت الوزارة في بيان “استشهاد الشاب محمد حسن محمد عساف (34 عاما) بعد إصابته برصاصة في الصدر أطلقها عليه جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال العدوان على مدينة نابلس صباح اليوم الأربعاء”.

وأضافت الوزارة أن عساف، وهو المستشار القانوني لهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، قُتل في شارع رئيسي في نابلس قرب قبر يوسف حيث أجرت إسرائيل أعمال ترميم وإصلاح يوم الأربعاء لضريح يهودي قالت إن فلسطينيين قاموا بتخريبه.

وقال مسؤول من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية إن عساف كان يوصل أبناء أشقائه بالسيارة إلى مدرسة قريبة وتوقف على جانب الطريق لمشاهدة الأحداث الجارية في منطقة القبر.

وأفاد بيان عسكري عن العمليات في الضفة الغربية يوم الاربعاء بأن “مشتبها به مسلحا” أصيب قرب نابلس. ولم يتضح ما إذا كان يشير إلى عساف.

وقال الجيش الإسرائيلي إن القوات أمنت المنطقة المحيطة بالقبر في أثناء سير عمليات الإصلاح. وأضاف أن مئات الفلسطينيين ألقوا حجارة وقنابل حارقة على الجنود الذين ردوا بالذخيرة الحية واستخدموا أساليب فض أعمال الشغب.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن فلسطينيا آخر قتل قرب رام الله في اشتباكات اندلعت بعد أن نفذت القوات الإسرائيلية مداهمة. ولم يصدر بعد تعليق من الجيش أو الشرطة الإسرائيلية.

وأظهرت لقطات مصورة عشرات الفلسطينيين يرشقون المركبات المدرعة الإسرائيلية بالحجارة وسُمع دوي إطلاق نار من حين لآخر.

وقال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك) إنه تم في تلك المداهمة القبض على ثلاثة فلسطينيين كانوا يخططون لهجوم وشيك على إسرائيليين.

وذكر الجيش والشرطة أن القوات الإسرائيلية اعتقلت قرابة 20 شخصا يٌشتبه بأنهم إرهابيون في عمليات يوم الأربعاء.

وكثف الجيش الإسرائيلي مداهماته في أعقاب هجمات نفذها فلسطينيان من الضفة وثلاثة من عرب إسرائيل أسفرت عن مقتل 14 شخصا في إسرائيل منذ أواخر مارس آذار.

وقتلت القوات الإسرائيلية أكثر من 20 فلسطينيا، من بينهم العديد من المسلحين، منذ يناير كانون الثاني.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية يوم الأربعاء إنها تحمل إسرائيل المسؤولية كاملة عن تصرفات الجيش. كما دعا متحدث باسم الرئيس محمود عباس المجتمع الدولي إلى التدخل.

واتهمت إسرائيل السلطة الفلسطينية بعدم بذل جهد كاف لكبح المسلحين والتشجيع على العنف ضد الإسرائيليين عن طريق دفع معاشات لأسر الفلسطينيين المسجونين وبعضهم مدان في هجمات قاتلة.