المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بريطانيان محتجزان يظهران على التلفزيون الروسي ويطلبان مبادلتهما

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
بريطانيان محتجزان يظهران على التلفزيون الروسي ويطلبان مبادلتهما
بريطانيان محتجزان يظهران على التلفزيون الروسي ويطلبان مبادلتهما   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

(رويترز) – ظهر مقاتلان بريطانيان أسرتهما القوات الروسية في أوكرانيا على التلفزيون الرسمي الروسي يوم الاثنين وطلبا مبادلتهما بسياسي موال لروسيا تحتجزه السلطات الأوكرانية.

ولم يتضح إلى أي مدى تحدث شون بينر وأيدن أسلين بحرية في التسجيل. وتحدث الاثنان كل على حدة بناء على طلب رجل لم تتحدد هويته. وعرضت اللقطات على قناة روسيا 24 الرسمية.

وطلب كلاهما من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المساعدة في إعادتهما إلى الوطن مقابل إطلاق أوكرانيا سراح السياسي الموالي لروسيا فيكتور ميدفيدتشوك الذي ظهر في تسجيل فيديو أصدره جهاز المخابرات الأوكراني في الوقت نفسه تقريبا يوم الاثنين يطلب مبادلته.

وطلب ميدفيدتشوك في مناشدته للرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي مبادلته بالمدافعين عن مدينة ماريوبول الأوكرانية وأي مدنيين يسمح لهم بالمغادرة.

وقاتل كل من بينر وأسلين إلى جانب الأوكرانيين في ماريوبول التي أصبحت الآن بالكامل تقريبا تحت سيطرة روسيا.

وظهر الرجل، الذي لم يكشف عن هويته، على التلفزيون الروسي وهو يظهر للبريطانيين تسجيلا على هاتفه المحمول لأوكسانا زوجة ميدفيدتشوك وهي تطلب في مطلع الأسبوع مبادلته بالبريطانيين.

وبعد ثلاثة أيام من دخول القوات الروسية أوكرانيا في 24 فبراير شباط، قالت أوكرانيا إن ميدفيدتشوك فر من الإقامة الجبرية في منزله. وكان قد وضع قيد الإقامة الجبرية في مايو أيار 2021 واتهم بالخيانة العظمى وبعد ذلك بمساعدة الإرهاب.

وينفي السياسي الموالي لروسيا، الذي يقول إن بوتين هو الأب الروحي لابنته، ارتكاب أي مخالفة.

وقال بينر، الذي بدا مرهقا ومتوترا، بعد أن شاهد الفيديو “أتفهم الوضع. أرغب في مناشدة الحكومة لإعادتي إلى الوطن. أريد أن أرى زوجتي مرة أخرى”.

وناشد بينر جونسون بالنيابة عن نفسه وعن أسلين.

وقال “نتطلع إلى مبادلتنا أنا وأيدن أسلين بالسيد ميدفيدتشوك. بالطبع سأقدر مساعدتك في هذا الأمر”. وأوضح أنه يتحدث قليلا الروسية وأنه تلقى معاملة جيدة.

وظهر الرجل مجهول الهوية بعد ذلك وهو يتحدث إلى أسلين الذي كان جالسا على مقعد ويرتدي قميصا قصير الأكمام يحمل شعار كتيبة أزوف الأوكرانية اليمينية المتطرفة.

وقال أسلين الذي بدا متوترا أيضا “أعتقد أن بوريس يجب أن يستمع لما قالته أوكسانا”.

وأضاف “إذا كان بوريس جونسون يهتم فعلا بالمواطنين البريطانيين كما يقول فسيقدم المساعدة”.