المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منسق المحادثات النووية يزور إيران الثلاثاء وسط محاولة لإنقاذ اتفاق 2015

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
منسق المحادثات النووية يزور إيران الثلاثاء وسط محاولة لإنقاذ اتفاق 2015
منسق المحادثات النووية يزور إيران الثلاثاء وسط محاولة لإنقاذ اتفاق 2015   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

(رويترز) – ذكرت وكالة نور نيوز الإيرانية شبه الرسمية يوم السبت أن منسق الاتحاد الأوروبي بشأن المحادثات النووية إنريكي مورا سيزور إيران يوم الثلاثاء المقبل بينما قال التكتل الأوروبي إنه يسعى لكسر الجمود وإنقاذ اتفاق عام 2015.

وتوقفت محادثات إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران والدول الكبرى منذ مارس آذار لأسباب أهمها إصرار إيران على أن ترفع واشنطن الحرس الثوري الإيراني من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.

وقالت نور نيوز على تويتر “ستشكل الزيارة خطوة جديدة في المشاورات البناءة حول القضايا العالقة ولكن المهمة في مفاوضات فيينا”.

ومن جانبه، أبلغ جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي صحيفة فايننشال تايمز البريطانية يوم السبت بأنه يسعى إلى “حل وسط” لإنهاء الأزمة التي تنذر بتقويض جهود دبلوماسية أوروبية استمرت أكثر من عام للتوصل إلى اتفاق.

وذكر تقرير الصحيفة أن بوريل يدرس تصورا يجري من خلاله رفع اسم الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية، على أن تظل كيانات تابعة له في القائمة.

وللحرس الثوري الإيراني عدة أذرع وامبراطورية أعمال ضخمة.

وقال بوريل أيضا إنه يريد أن يذهب مورا إلى طهران لمناقشة الأمر، لكنه أضاف أن إيران “كانت تمانع بشدة“، ووصف هذا المسعى الدبلوماسي بأنه “الرصاصة الأخيرة” في جعبة الاتحاد الأوروبي.

وذكر تقرير الصحيفة نقلا عن بوريل أن المفاوضين لن يحددوا مهلة لإيران.

وذكرت رويترز في الأسبوع الماضي أن زعماء إيران الدينيين، الذين تشجعوا بقفزة في سعر النفط منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، ليسوا في عجلة من أمرهم لإحياء اتفاق 2015 لتخفيف العقوبات المفروضة على اقتصاد بلادهم المعتمد على النفط.

ووافقت إيران بموجب اتفاق 2015 على تقليص برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.