المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوكرانيا: انفجارات في كييف جراء قصف روسي بصواريخ كروز

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أوكرانيا: انفجارات في كييف جراء قصف روسي بصواريخ كروز
أوكرانيا: انفجارات في كييف جراء قصف روسي بصواريخ كروز   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من بافل بوليتيوك وماكس هاندر

كييف (رويترز) – قال الجيش الأوكراني ورئيس هيئة السكك الحديدية إن روسيا قصفت العاصمة كييف بصواريخ كروز انطلاقا من بحر قزوين يوم الأحد مستهدفة منشأة لإصلاح عربات القطارات في المدينة في أول هجوم من نوعه منذ أسابيع.

وقال فيتالي كليتشكو رئيس بلدية كييف إن شخصا واحدا على الأقل نقل إلى المستشفى لكن لم ترد بعد تقارير عن سقوط قتلى. وتصاعد الدخان الداكن في السماء فوق المشارف الشرقية للمدينة.

وذكر الجيش الأوكراني أن الدفاعات الجوية أسقطت صاروخ كروز حوالي الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي (0300 بتوقيت جرينتش).

وقالت شركة إنيرجوآتوم للطاقة النووية التي تديرها الدولة في منشور على تيليجرام إن صاروخا روسيا كان متجها على الأرجح صوب كييف حلق “على انخفاض خطير” فوق مفاعل كبير للطاقة النووية في منطقة ميكولايف الجنوبية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنها أطلقت صواريخ على كييف من مسافات طويلة ودمرت دبابات تي-72 وعربات مصفحة قدمتها دول في شرق أوروبا لأوكرانيا وكانت في منشأة لإصلاح عربات السكك الحديدية.

وأكد أوليكسندر كاميشين رئيس السكك الحديدية الأوكرانية أن أربعة صواريخ دمرت منشأة دارنيتسيا لإصلاح عربات القطارات في شرق كييف لكنه نفى وجود أي عتاد عسكري في الموقع.

وقال “هدفهم (الروس) هو الاقتصاد والسكان المدنيين”.

وتلعب خطوط السكك الحديدية دورا حيويا منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير شباط الذي دمر الاقتصاد الأوكراني، إذ تم استخدامها كشريان تصدير بديل عن البحر الأسود المحاصر بسبب الحرب.

وكانت الصواريخ هي الأولى التي تضرب العاصمة منذ أواخر أبريل نيسان عندما قُتلت منتجة في راديو ليبرتي في ضربة صاروخية روسية أصابت المبنى الذي تعيش فيه.

وقالت القوات الجوية الأوكرانية في بيان “وفقا للبيانات الأولية، أطلق (الروس) صواريخ من طائرات تو-95 من بحر قزوين”.

ودعا مستشار الرئيس الأوكراني ميخائيلو بودولياك الغرب إلى فرض مزيد من العقوبات على روسيا لمعاقبتها على الضربات وتزويد أوكرانيا بمزيد من الأسلحة.

وكتب في تغريدة “يلجأ الكرملين إلى هجمات غادرة جديدة. الضربات الصاروخية اليوم على كييف ليس لها سوى هدف واحد.. قتل أكبر عدد ممكن”.

وحث رئيس بلدة بروفاري التاريخية التي تقع على بعد 20 كيلومترا من وسط كييف السكان على البقاء في منازلهم مع ورود تقارير عن انبعاث رائحة السخام من الدخان.

وعلى الرغم من الهجمات الروسية المستمرة على أوكرانيا والدمار واسع النطاق، لم تشهد كييف هجمات في الأسابيع القليلة الماضية بعد أن حولت موسكو تركيزها العسكري إلى الشرق والجنوب.

وعطلت صفارات الإنذار الحياة في العاصمة مرارا، لكن لم تحدث ضربات كبيرة على المدينة منذ عدة أسابيع.

وتمتد منطقة دارنيتسكي في كييف على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو من ضواحي المدينة إلى شواطئ النهر، بينما تقع منطقة دنيبروفسكي في شمال المدينة بجانب النهر.

وقال أولكسندر جونشارينكو رئيس بلدية كراماتورسك في منطقة دونيتسك في الشرق إن ضربات ليلية استهدفت المدينة، مما أدى إلى أضرار واسعة النطاق لكن لم تقع إصابات.

وقال مسؤولون أوكرانيون يوم السبت إن القوات الأوكرانية استعادت السيطرة على مساحة من مدينة سيفيرودونيتسك في هجوم مضاد على القوات الروسية.