المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القوات الإسرائيلية تقتل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
القوات الإسرائيلية تقتل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية
القوات الإسرائيلية تقتل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من علي صوافطة

جنين (الضفة الغربية) (رويترز) – قال الجيش الإسرائيلي إن قواته قتلت ثلاثة مسلحين فلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة يوم الجمعة فيما وصفته إسرائيل بأنه إحباط هجوم، لكن القيادة الفلسطينية وصفته بأنه محاولة للتأثير على زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن المقررة الشهر المقبل.

والواقعة هي أحدث حلقة في سلسلة أعمال عنف في جنين التي شهدت مداهمات عسكرية متزايدة في الأسابيع القليلة الماضية بعد أن نفذ رجال من المنطقة عدة هجمات دموية في شوارع إسرائيل.

وقال الجيش إن القوات التي كانت تنتشر في منطقتين بالمدينة لمصادرة أسلحة أثناء الليل تعرضت لإطلاق نار، بما في ذلك من سيارة، وردت القوات بإطلاق النار وأصابت عدة مسلحين.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي اللفتنانت جنرال أفيف كوخافي في كلمة “تم تفكيك خلية إرهابية”.

وقالت كتيبة جنين – سرايا القدس، وهي جماعة مسلحة محلية تعتمد على أعضاء في حركة الجهاد الإسلامي، إن المسلحين الثلاثة تابعون لها. وأفادت في بيان بأنهم “ارتقوا شهداء على أرض جنين القسام، أثناء تأديتهم لواجبهم المقدس في التصدي لقوات الاحتلال المقتحمة للمدينة فجر اليوم الجمعة”.

فيما قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس إن أحد النشطاء من أعضائها.

ينحدر جزء كبير من سكان جنين من لاجئي حرب عام 1948 عندما تم تأسيس دولة إسرائيل. وتعاني المدينة من الفقر وسوء الإدارة.

وقال البيت الأبيض إن بايدن سيلتقي خلال زيارته في الفترة من 13 إلى 16 يوليو تموز بقادة إسرائيليين وفلسطينيين “لتأكيد دعمه القوي لحل الدولتين، مع تدابير متساوية من الأمن والحرية وإتاحة فرص للشعب الفلسطيني”.

وانهارت المحادثات بشأن إقامة دولة فلسطينية في 2014 ولا تظهر أي بادرة لإحياء المفاوضات. ويرفض رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت منح الفلسطينيين السيادة على أراض ويعرض التعاون الاقتصادي بدلا من ذلك.

واتهم مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس إسرائيل “باغتيال” المسلحين مما قد يهدد بالتصعيد.

وقال مكتب عباس في بيان “هذه الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي تأتي قبيل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة في محاولة منها للتهرب من أي استحقاق سياسي”.