المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل تقصف أهدافا في غزة ردا على إطلاق صاروخ باتجاه عسقلان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

غزة (رويترز) – قال الجيش الإسرائيلي إن نشطاء فلسطينيين أطلقوا صاروخا باتجاه مدينة في جنوب إسرائيل يوم السبت، مما دفع إسرائيل لتنفيذ ضربات جوية، بعد شهور من الهدوء النسبي في المنطقة.

ولم ترد بعد أنباء عن وقوع إصابات في غزة أو إسرائيل التي اعترضت الصاروخ الذي أطلق باتجاه مدينة عسقلان وأدى إلى إطلاق صفارات الإنذار ودفع السكان للدخول إلى الملاجئ.

وقالت إسرائيل إن حركة حماس التي تسيطر على غزة أطلقت الصاروخ.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان “ردا على الهجوم الصاروخي، قصفت طائرات قوات الدفاع الإسرائيلية عددا من أهداف حماس الإرهابية في قطاع غزة”.

وامتنع حازم قاسم المتحدث باسم الجناح السياسي لحماس عن التعقيب على الاتهام الإسرائيلي، وأحال رويترز إلى الجناح العسكري للحركة الذي لم يرد على طلب للتعقيب حتى الآن.

وتشهد الحدود بين إسرائيل وغزة هدوءا نسبيا منذ مايو أيار 2021، عندما خاضت إسرائيل وناشطون فلسطينيون حربا استمرت 11 يوما.

وعلى الرغم من أن إطلاق النار عبر الحدود يوم السبت لا يشير على ما يبدو إلى تصعيد أوسع، إلا أن العنف تصاعد في الضفة الغربية المحتلة وإسرائيل في الأشهر الأخيرة.

وقتلت القوات الإسرائيلية يوم الجمعة ثلاثة ناشطين فلسطينيين في مدينة جنين بالضفة الغربية حيث تصاعدت الغارات العسكرية بعد أن نفذ رجال من المنطقة عدة هجمات أسفرت عن سقوط قتلى في إسرائيل.

وقالت حماس إن أحد المسلحين كان من أعضائها بينما زعمت جماعة أخرى تعتمد على أعضاء في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية أن القتلى ينتمون لها.

وقال المتحدث باسم الجناح السياسي لحماس عن الضربات الجوية الإسرائيلية “يحاول الاحتلال بائسا وفاشلا عبر هذا العدوان أن يوقف تصاعد الفعل الثوري على امتداد فلسطين”.

وأضاف “برغم العدوان سنواصل نضالنا وقتالنا المشروع ضد المحتل حتى تحرير أهداف شعبنا بالحرية والاستقلال”.

وانهارت محادثات السلام التي توسطت فيها الولايات المتحدة بهدف إقامة دولة فلسطينية في القدس الشرقية والضفة الغربية وغزة في 2014 ولا يوجد ما يشير إلى إحيائها.

ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس الأمريكي جو بايدن بقادة إسرائيليين وفلسطينيين خلال زيارة للمنطقة في يوليو تموز.