المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

افتتاح مركز تنسيق تصدير الحبوب الأوكرانية في إسطنبول

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
افتتاح مركز تنسيق تصدير الحبوب الأوكرانية في إسطنبول
افتتاح مركز تنسيق تصدير الحبوب الأوكرانية في إسطنبول   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من تشان سيزر وأورهان جوشكون

إسطنبول (رويترز) – افتتح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار يوم الأربعاء مركزا في إسطنبول سيشرف على تصدير الحبوب الأوكرانية بعد اتفاق مهم برعاية الأمم المتحدة الأسبوع الماضي، وذلك قبل أيام من الموعد المتوقع لمغادرة الشحنة الأولى من موانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود.

ووقعت روسيا وأوكرانيا الاتفاق بوساطة من أنقرة والأمم المتحدة يوم الجمعة لاستئناف صادرات الحبوب والأسمدة التي عطلتها الحرب بغرض تخفيف حدة أزمة الغذاء العالمية.

وسيشرف مركز التنسيق المشترك في إسطنبول على الشحنات المغادرة من ثلاثة موانئ أوكرانية حيث سيتعين على السفن الالتفاف على الألغام، كما ستكون من مسؤولياته إجراء عمليات تفتيش للسفن القادمة لمنع تهريب الأسلحة.

وستمر جميع السفن عبر المياه التركية وسيكون لدى جميع الأطراف ممثلون في مركز التنسيق لمراقبة تنفيذ الخطة. وسيعمل 20 فردا من أوكرانيا وروسيا وتركيا والأمم المتحدة في المركز جنبا إلى جنب.

وقال أكار متحدثا في جامعة الدفاع الوطني في حي ليفنت بوسط إسطنبول حيث يقع مركز التنسيق المشترك إن هناك أكثر من 25 مليون طن من الحبوب في انتظار تصديرها.

وأضاف في تصريحات للصحفيين في مركز المراقبة “في الوقت الحالي، تستمر الاستعدادات والخطط لمغادرة السفن الأولى المحملة بالحبوب الموانئ الأوكرانية”.

وواجه الاتفاق خطر الانهيار الفوري بعد أن أطلقت روسيا صواريخ كروز على ميناء أوديسا، أكبر موانئ أوكرانيا، صباح يوم السبت، بعد 12 ساعة فقط من مراسم التوقيع في إسطنبول.

وقالت كل من موسكو وكييف إنهما ستمضيان قدما في الاتفاق، وهو أول انفراجة دبلوماسية كبيرة في الصراع الذي دخل شهره السادس.

وقالت الأمم المتحدة وأوكرانيا وروسيا إنها تتوقع بدء الصادرات في غضون أيام قليلة. لكن نائب وزير الخارجية الروسي أندريه رودينكو قال يوم الأربعاء إن الاتفاق قد ينهار إذا لم تتم إزالة العقبات أمام الصادرات الزراعية الروسية على الفور، حسبما ذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء.

وبدأت عشرات من سفن الشحن بالفعل الاستعداد للمغادرة من الموانئ الثلاثة التي حاصرتها روسيا في البحر الأسود بعد أن تقطعت بها السبل في البحر لمدة خمسة أشهر بسبب الاشتباكات المستمرة.

وقال مسؤول تركي إنه تم الانتهاء من جميع التفاصيل المتعلقة بمغادرة السفن، بما في ذلك فتح ممر آمن لن يتطلب إزالة الألغام البحرية.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته “لن يستغرق الأمر أكثر من بضعة أيام. يبدو أنه سيتم تحميل الشحنات الأولى هذا الأسبوع ومن ثم تصديرها من أوكرانيا”.