لقاء بين شي جينبينغ وفلاديمير بوتين في أوزبكستان الأسبوع المقبل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 الرئيسان الروسي والصيني
الرئيسان الروسي والصيني   -   حقوق النشر  أ ب

سيجتمع الرئيسان الروسي والصيني في 15 و16 أيلول/سبتمبر في سمرقند في أوزبكستان بمناسبة قمة إقليمية، حسبما أعلنت الأربعاء وزارة الخارجية الروسية، في أول رحلة لشي جينبينغ إلى الخارج منذ بداية جائحة كوفيد-19.

وقال السفير الروسي لدي بكين أندري دينيسوف، حسبما ذكرت وكالتا "ريا نوفوستي" و"تاس" للأنباء، "خلال أقلّ من عشرة أيام، سيحصل لقاء جديد لقادتنا في قمة منظمة شنغهاي للتعاون".

وأضاف "نخطط لعقد اجتماع جاد وكامل بين القائديْن ونعمل على أجندة مفصلة مع شركائنا الصينيين"، مشيرًا إلى أن القادة "لديهم الكثير للحديث بشأن القضايا الثنائية والمشاكل الدولية".

وتضمّ منظمة شنغهاي للتعاون الصين وروسيا وأربع دول في آسيا الوسطى (كازاخستان وقرغزستان وأوزبكستان وطاجكستان) والهند وباكستان.

وستعقد قمّتها المقبلة في 15 و16 أيلول/سبتمبر في مدينة سمرقند في أوزبكستان، وهي محطة سابقة على طريق الحرير.

بعد أن فُرضت عليها عقوبات غربية غير مسبوقة مذ شنت هجومًا عسكريًا على أوكرانيا، سعت روسيا إلى تعزيز علاقاتها مع الدول الآسيوية وخصوصًا الصين.

التقى بوتين وشي آخر مرة في مطلع شباط/فبراير في بكين قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، قبل أيام من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.